الجامعة العربية توجه ضربة قوية لنظام الأسد

الجامعة العربية توجه ضربة قوية لنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت جامعة الدولة العربية ضربة قوية لنظام الأسد يوم أمس الأربعاء تمثلت برفض أغلب الدول العربية عودة نظام الأسد لمجلس جامعة الدولة العربية.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبو الغيط" خلال محاضرة له في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في مدينة "أبوظبي" إنه لا توجد "رغبة عربية ساحقة" لإعادة نظام الأسد إلى مقعده في الجامعة.

وأكد الأمين العام: بأن بعض الدول الأعضاء في الجامعة قد أثاروا قضية عودة نظام الأسد، لكنه "لم يشعر بأنه مضطر لقياس مدى رغبة نظام الأسد في العودة"، فيما رفض " أبو الغيط " ذكر الأسباب التي تجعل من عودة نظام الأسد إلى الجامعة غير ممكنة.

وتبذل روسيا جهودًا دبلوماسية كبيرة في سبيل تعويم نظام الأسد منذ عدة أشهر من خلال محاولة إعادة نظام الأسد إلى الجامعة العربية، إلا أن معظم الدول رفضت ذلك ما لم يتم تحقيق حل سياسي وانتقال للسلطة.

ولا تزال دول عربية مهمة ترفض عودة نظام الأسد إلى مقعد الجامعة العربية، ولعل أبرزها السعودية وقطر والكويت، التي ترى أنَّ الوقت لم يحِن بعد، وأنَّ ثمَّةَ شروطًا ينبغي على نظام الأسد الأخذ بها قبل ذلك.

وكانت جامعة دول العربية قررت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، تجميد مقعد سوريا في الجامعة، وذلك بعد الممارسات القمعية التي ارتكبها نظام الأسد ضد المتظاهرين السلميين وعدم تجاوُبه مع الدعوات المطالِبة بوقف قتل المدنيين.











تعليقات