"تحرير الشام" ترد على أنباء منع فصائل "درع الفرات" من دخول إدلب.. وتضع شرطًا حاسمًا

"تحرير الشام" ترد على أنباء منع فصائل "درع الفرات" من دخول إدلب.. وتضع شرطًا حاسمًا
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّ المتحدث باسم الجناح العسكري في "هيئة تحرير الشام"، أبو خالد الشامي، اليوم الثلاثاء، على أنباء منع فصائل "درع الفرات" من دخول إدلب للمشاركة بالمعارك ضد "نظام الأسد".

ونقلت "شبكة إباء"، عن "الشامي"، قوله: "التنسيق قائم مع كل من يريد الذهاب لأرض المعركة والمشاركة بشكل جدي دون ادعاءات فقط على الإعلام، وأي أحد يدعي منعه من النزول للقتال فهو كاذب"، وفق وصفه.

وأضاف: أن "النظام الذي يقتل ويشرد الأهالي في إدلب هو ذاته تمتد جبهاته على محاور مناطق درع الفرات بريف حلب الشمالي فلماذا المزاودات الفارغة فليقوموا بفتح جبهات تعد هي الأقرب لهم باتجاه إدلب من جهة الباب وغيرها".

وأكد "الشامي" أن ":الفصائل المجاهدة اليوم على رأسها هيئة تحرير الشام وأنصار التوحيد والجبهة الوطنية على قلب رجل واحد في مقارعة الاحتلال وأعوانه".

واستدرك المتحدث العسكري باسم "تحرير الشام"، بالإشارة إلى أن "بعض المفسدين ممن يريد أن يغطي على خذلانه يحاول التشويش على حالة التآلف الحاصلة وتشويه سمعة المجاهدين"، حسب قوله.

وتخوض الفصائل الثورية معارك شرسة على جبهات إدلب الجنوبية والشرقية، والتي أسفرت عن تقدم النظام في عدة مناطق خلال الأيام الماضية، إضافة لخسائر كبيرة في صفوف قوات الأسد وميليشياته.











تعليقات