اللاذقية تتحول الى ساحة حرب بين أقرباء بشار الأسد وأجهزة النظام الأمنية

اللاذقية تتحول الى ساحة حرب بين أقرباء بشار الأسد وأجهزة النظام الأمنية
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة اللاذقية خلال الأيام الماضية اقتتالًا داخليًّا بين ميليشيا الدفاع الوطني وقوات النظام، إثر خلافات على النفوذ والسلطة.

وقالت مصادر محلية: إن الاشتباكات تركزت داخل حي السجن وسط المدينة، تلاها أصوات انفجارات عنيفة، قبل أن تسيطر ميليشيا "العرين" بقيادة سليمان هلال الأسد قريب رئيس النظام بشار الأسد، على أحد المراكز الأمنية التابعة للمخابرات العسكرية.

وأضافت المصادر، أن قوات النظام حاولت استعادة السيطرة على المركز الأمني إلا أنها فشلت بسبب استقدام ميليشيا "العرين" تعزيزات عسكرية إلى الحي، تضمنت رشاشات متوسطة من عيار 14,5 مم.

وتعتبر سرايا "العرين" من أكثر التشكيلات العسكرية الموالية للنظام نفوذًا في اللاذقية، لما يمتلكه مؤسسها من صلة قرابة مع بشار الأسد وتتألف من عدة سرايا وكتائب تتمركز في عدة مناطق في المحافظة، أبرزها مدينة القرداحة مسقط رأس المجرم بشار الأسد.

يذكر أن مدينة اللاذقية تشهد بشكل مستمر اشتباكات بين أجهزة النظام الأمنية والميليشيات الرديفة، آخرها الاشتباكات التي اندلعت قبل نحو شهرين بين استخبارات الأسد من جهة وميليشيا "قوات الغيدق" بزعامة مروان ديب ابن عمة بشار الأسد، والتي انتهت بمقتله برفقة عدد من عناصره.











تعليقات