الجيش الوطني يرد على مزاعم إفراغ صوامع حبوب تل أبيض من محتوياتها

الجيش الوطني يرد على مزاعم إفراغ صوامع حبوب تل أبيض من محتوياتها
الدرر الشامية:

ردّ الجيش الوطني، اليوم الخميس، على المزاعم القائلة إن قواته أفرغت صوامع الحبوب من محتوياتها، في المنطقة الآمنة التي سيطر عليها في إطار عملية "نبع السلام" العسكرية شمال شرق سوريا.

وقال الرائد يوسف حمود، الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني السوري، في تصريحات صحفية بثتها قناة "حلب اليوم"، إن مزاعم نقل الحبوب من الصوامع إلى تركيا، منفية، مؤكدًا أنه ومنذ انطلاق عملية "نبع السلام" وهم يتعرضون لحملة كبيرة من الاتهامات من قِبل المعارضين لهم.

وأضاف "حمود"، أن أول اتهام لهم من المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قبل 3 أيام، عندما ادعى فيه أن القمح يتم تهريبه إلى الجانب التركي، والادعاء الثاني من بعض الناشطين بأن الجيش الوطني يقوم ببيع الحنطة إلى مناطق النظام بالتعاون مع العملاء.

وعن موضوع حظر التجوال، أوضح "حمود" أنه على تواصل مع قيادات الجيش الوطني السوري في تل أبيض شمال الرقة، وتأكد بنفسه بأن قرار الحظر ليس له علاقة في موضوع القمح وغيره، ولم يصدر عن الجيش الوطني أساسًا، إنما صدر عن المجلس المحلي بالتنسيق مع الجانب التركي المشرف على المنطقة.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان المقرّب من "قسد"، وجّه أمس الأربعاء، اتهامات للجيش الوطني بنقل مخزون القمح والشعير من صوامع تل أبيض وسلوك شمال شرق سوريا، إلى تركيا بعد قرار ينص على حظر التجوال في المنطقة، لتسهيل عملية النقل.