إجراءات عسكرية تركية للحد من المفخخات في مناطق "نبع السلام"

 اجراءات عسكرية تركية للحد من المفخخات في مناطق "نبع السلام"
الدرر الشامية:

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، عن إجراءات عسكرية في مناطق "نبع السلام" شمالي سوريا، وذلك للحد من المفخخات التي خلّفت عشرات الضحايا والجرحى خلال الأسابيع الماضية.

وقالت "الدفاع التركية" في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إن قوات "الكوماندوز" التركية انتشرت في 41 نقطة بين منطقتي رأس العين شمال الحسكة وتل أبيض شمال الرقة، بهدف حماية المدنيين من أي هجمات بسيارات مفخخة من قِبل الميليشيات الكردية.

وأضافت الوزارة إلى أنها تسعى إلى زيادة عدد نقاطها لتصل إلى 66 خلال المرحلة المقبلة، مشيرة أن القوات المنتشرة تستخدم الأجهزة الالكترونية المتطورة وأكثر من 47 كلبًا بوليسيًّا.

وأوضحت أن الجنود الأتراك المنتشرين على تلك النقاط يتقنون اللغة العربية، ويقومون بتسجيل بيانات السيارات والأشخاص بهدف ضبط الأمن وتسهيل حركة من يتم التوثق منهم، كما يتم تسجيل بطاقات الهوية الشخصية للأشخاص الذين يجتازون نقاط المراقبة.

ومنذ سيطرة الجيش الوطني السوري بدعم من تركيا، على المنطقة الممتدة من تل أبيض إلى رأس العين على الحدود السورية التركية، استشهد أكثر من 30 مدنيًّا وأصيب العشرات جراء الانفجارات المتتالية التي ضربت المنطقة.

ولم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات التي تضرب المنطقة، إلا أن وزارة الدفاع التركية تتهم الميليشيات الكردية بالوقوف وراء تلك التفجيرات.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات، لطرد الميليشيات الكردية في المنطقة، وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب تلك الميليشيات من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.