مخاوف في الإمارات من نجاح المصالحة بين قطر والسعودية

مخاوف في الإمارات من نجاح المصالحة بين قطر والسعودية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت تغريدة لكاتب إماراتي مقرّب من ولي عهد أبو ظبي، عن وجود حالة من القلق في أروقة الحكم في بلاده، من نجاح المصالحة بين قطر والسعودية، على حساب الإمارات.

واتهم الكاتب الإماراتي ماجد الرئيسي، في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر" قطر، باتباع سياسة التودد إلى السعودية، ومهاجمة الإمارات لضرب الحصار ضدها.

وقال "الرئيسي" في تغريدته: "أسلوب التودد إلى السعودية والضرب في الإمارات، هو تكتيك وقتي من قطر، تستخدمه بين فترة وأخرى، وبالتزامن مع أي تحركات خفية وغير معلنة".

 واستدرك قائلًا: "لكن التجارب أثبتت فشل هذا التكتيك، فالنفاق لا يدوم وسرعان ما تسقط أقنعة أحفاد مسيلمة"، على حد تعبيره.

ويأتي هذا، بعد يوم من كشف وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن، عن إجراء مباحثات مع السعودية، لإنهاء الأزمة الخليجية، معربًا عن أمله أن تثمر عن نتائج إيجابية.

وأضاف "بن عبد الرحمن" في تصريحات صحفية: "لم يعد الحديث يدور عن المطالب الـ 13 التعجيزية، والمفاوضات تبتعد عنها"، مؤكدًا "انتقلنا من طريق مسدود في الأزمة الخليجية، إلى الحديث عن رؤية مستقبلية بشأن العلاقة بين البلدين".

ويرى مراقبون، أن هجوم الكاتب الإماراتي في الوقت الذي تقود فيه الكويت جهود الوساطة لإنهاء النزاع بين السعودية وقطر، كشف حالة القلق الكبير في الإمارات، من أنباء المصالحة، والتي لن تكون في صالحها في حال تجاهلها.

وكان الكاتب البريطاني ديفيد هيرست، قال  في مقال نشره بموقع "ميدل إيست آي"، إن محمد بن زايد، سيبذل قصارى جهده لإفشال أي صفقة لمصالحة السعودية مع قطر".

يذكر أن صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، كانت قد كشفت أن وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن، زار السعودية سرًا في أكتوبر/تشرين ألأول، والتقى كبار المسؤولين بالمملكة، لإنهاء الأزمة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو/ حزيران 2017، علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها الإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأخرى؛ الأمر الذي تنفيه الدوحة باستمرار.











تعليقات