تركيا تصعّد ضد مصر وتعلن عن إجراء جديد شرقي المتوسط

تركيا تصعد ضد مصر وتعلن عن اجراء جديد شرقي المتوسط
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت تركيا، مساء اليوم الأربعاء، عن إجراء جديد، شرقي المتوسط، بعد توقيع مذكرة التفاهم مع حكومة فايز السراج، في ليبيا.

وقال وزير الطاقة التركي، فاتح دونماز، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء التركية "الأناضول"، إن مؤسسات أنقرة المرخص لها، ستبدأ عمليات استكشاف وإنتاج النفط والغاز الطبيعي في مناطق النفوذ، التي يشملها الاتفاق التركي – الليبي، شرقي المتوسط.

وأضاف "دونماز"، أن تركيا تواصل منذ فترة طويلة أعمال التنقيب والمسح السيزمي، عبر سفنها في شرق المتوسط، وأن عملية التنقيب الخامسة تجري حاليًّا جنوبي جزيرة قبرص.

وأكد الوزير التركي أن مذكرة التفاهم التركية - الليبية، حول ترسيم حدود مناطق النفوذ البحرية، أحبطت المحاولات الرامية إلى إقصاء تركيا من المعادلة في شرق المتوسط، مشددًا على أن المذكرة تتوافق مع القانون البحري الدولي.

وأضاف: "ستبدأ مؤسساتنا التي سنمنح تراخيص لها، كما في المناطق الأخرى، أعمالها حول استكشاف وإنتاج النفط والغاز الطبيعي في مناطق النفوذ في إطار الاتفاق (مع ليبيا)".

وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقّع الرئيس رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم مع فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لـ"حكومة الوفاق الوطني" الليبية، المعترف بها دوليًّا.

وتتعلق المذكرتين، بالتعاون الأمني والعسكري بين أنقرة وطرابلس، وتحديد مناطق النفوذ البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي.

وأثار الاتفاق ردود فعل غاضبة من جانب القاهرة وأثينا، واستدعت الأخيرة السفير الليبي للاحتجاج تحت مزاعم أنها تنتهك حقوق دولة ثالث، فيما اعتبرتها القاهرة "عديمة الأثر".

وردت تركيا على الانتقادات المصرية واليونانية ببيان لوزارة الخارجية التركية قالت فيه: "إن تركيا دعت الأطراف قبل توقيع الاتفاقية إلى مفاوضات من أجل التوصل إلى تفاهم عادل، وأنها لا تزال مستعدة للتفاوض، ولكن الأطراف، في مقابل نهج تركيا القائم على الإنصاف والمعتمد على القانون الدولي، اختارت اتخاذ الإجراءات الأحادية وإلقاء التهم على تركيا، بدلًا من إطلاق المفاوضات معها".











تعليقات