الحكومة الألمانية تحسم موقفها من إعادة اللاجئين السوريين لبلادهم

الحكومة الألمانية تحسم موقفها من إعادة اللاجئين السوريين لبلادهم
  قراءة
الدرر الشامية:

حسمت "الحكومة الألمانية" موقفها بشأن إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وذلك قبل أيام من اجتماع وزراء داخلية ألمانيا الاتحادية، لبحث تمديد وقف ترحيل اللاجئين السوريين .

وأكد تقرير داخلي صادر عن وزارة الخارجية الألمانية، يوم أمس الاثنين، أنه لا يوجد في الوقت الحالي مكان في سوريا يمكن للاجئين أن يعودوا إليه آمنين، وأن "إعادة لاجئين إلى سوريا أمر في منتهى الخطورة."

وأكد التقرير، إلى أن العائدين وبشكل خاص الأشخاص الذين عُرفوا بمناهضتهم لنظام الأسد يتعرضون مرة أخرى للعقوبات والقمع، كما أنهم يتلقون تهديدات مباشرة على حياتهم.

وأشار التقرير أيضًا إلى أن نظام الأسد يمكن أن ينفذ "ضربات جوية في جميع أنحاء البلاد"، باستثناء المناطق التي تقع حاليًّا تحت سيطرة تركية أو كردية أو يتم السيطرة عليها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي إصدار هذا التقرير قبل يوم واحد من انعقاد مؤتمر وزراء داخلية الحكومة والولايات في ألمانيا، ويندرج على جدول أعمال المؤتمر إجراء مشاورات بشأن تمديد وقف الترحيل إلى سوريا.

وطالب وزير داخلية ولاية بافاريا بوضع معيار آخر للاجئين من مؤيدي نظام بشار الأسد، فيما دعا "حزب البديل" المتطرف إلى إعادة السوريين إلى بلدهم وأجرى نوابه عدة زيارات إلى نظام الأسد في سوريا.

ويشكل اللاجئون السوريون أكبر عدد من مجموع اللاجئين الأجانب في ألمانيا فقد كشفت إحصائية أصدرها "مكتب الإحصائي الاتحادي" عن بلوغ عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا 526 ألف لاجئ حتى نهاية عام 2019 .








تعليقات