"الدفاع التركية" تكشف سبب الفوضى شرق سوريا

"الدفاع التركية" تكشف سبب الفوضى شرق سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، عن سبب الفوضى الرئيسي في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، في إطار التصريحات التركية المتواصلة حول عملية "نبع السلام" العسكرية.

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء بيانًا رسميًّا صادرًا عن الوزارة، قالت فيه إن التعاون بين "تنظيم الدولة" وميليشيات "ب ي د" يعدُّ "عاملًا رئيسيًّا للفوضى" في المنطقة المذكورة.

وأضاف البيان أن تركيا هي الدولة الوحيدة في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، التي حاربت "تنظيم الدولة" وجهًا لوجه، خلال عملية "درع الفرات" العسكرية شمال شرق حلب.

وأوضحت الوزارة في بيانها أنه رغم التزام تركيا بمسؤوليتها حول مكافحة "تنظيم الدولة"، وفق الاتفاق التركي الأمريكي في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلا أن ميليشيات "ب ي د" أطلقت سراح سجناء التنظيم أمام أنظار العالم.

وشدد البيان على أن تركيا "ستتمكن من التغلب على جميع الصعوبات في مكافحة الإرهاب، عبر تجربتها في تأسيس المنطقة الآمنة، وقوتها، ومقاربتها الإنسانية، إضافةً إلى مشاريعها على الأرض، موضحًا أن الهدف من استهداف التنظيمين لتركيا، هو الإضرار بالناتو، وأن هجماتهما استهدفت تركيا بالمرتبة الثالثة بعد سوريا والعراق.

يشار إلى أن تركيا أطلقت في التاسع من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية "نبع السلام" العسكرية شمال شرق سوريا، بهدف طرد مقاتلي الأحزاب الكردية من المنطقة الآمنة، وبعمق 30 كيلومترًا جنوبًا، قبل أن تعلن تعليقها في الثاني والعشرين من الشهر ذاته.











تعليقات