إيران تواصل استفزاز أمريكا والخليح.. إعلان عن تطورات ومعدات عسكرية مفاجئة

إيران تواصل استفزاز أمريكا والخليح.. إعلان عن تطورات ومعدات عسكرية مفاجئة
  قراءة
الدرر الشامية:

تواصل إيران استفزازها وتحديها للولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج، وعلى رأسها السعودية والإمارات، عقب اتخاذهم خطوة متحدة ضد إيران بالمنطقة.

وعقب إعلان تدشين تحالف الملاحة البحرية في منطقة الخليج ومضيق هرمز لحماية الملاحة البحرية من التهديدات الإيرانية المستمرة، اتخذت إيران خطوة عسكرية مضادة أعلنت عنها، اليوم الجمعة.

وأعلن قائد القوة البحریة للجیش الإیراني الأدميرال، حسین خانزادي، إزاحة النقاب عن المدمرة "دنا" في فبراير (شباط) المقبل.

وأكد أن إيران عززت قدراتها في مجال النضال البحري، عبر تصنيع الطرادات المزودة بالمدفعية، والطرادات الصاروخية، وكذلك تصنيع المدمرات من طراز "موج"، بما فيها مدمرات "جماران"، و"دماوند"، و"سهند"، وذلك بحسب وكالة "إرنا".

ونوّه قائد سلاح البحر بالأجهزة العسكرية الإيرانية، محلية الصنع، التي عززت اقتدار الجمهورية الإسلامية في البحار، كالصواريخ التي توجه نحو العدو من الغواصات في قاع البحر.

وأشار إلى أن الأجهزة والمعدات التي تمتلكها القوة البحرية للجمهورية الإيرانية، منعت العدو عن الاقتراب من حدود الجمهورية الإسلامية، وأجبرته على استقرار أسطوله وكافة معداته المتطورة، على بعد ما يزيد عن 300 ميل بحري ما يعادل 700 كم عن الحدود الإيرانية".

وأوضح "خانزادي"، أن بلاده "قامت بتصنيع الغواصات من طراز "غدير" اعتمادًا على الكفاءات المحلية في بحرية الجيش، ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة، وزودتها بالطربيدات محلية الصنع، القادرة على استهداف سفن العدو".

وأعلن قائد سلاح البحر عن انضمام غواصة "فاتح" الى الأسطول البحري الإيراني.

وشدد على أنه قريبًا سيتم إلحاق مدمرة "دنا"، وكاسحة الألغام "صبا"، وطائرة "سيمرغ" المسيّرة بعيدة المدى التي تطلق من القواعد البحرية، والقادرة على نقل المعلومات من سطح الوحدات العائمة "من أجل مراقبة معلومات العدو من على مسافات بعيدة، وإرسالها الى القوة البحرية".











تعليقات