وفد الأسد ينسحب من اجتماعات اللجنة الدستورية لليوم الثالث على التوالي

وفد الأسد ينسحب من اجتماعات اللجنة الدستورية لليوم الثالث على التوالي
  قراءة
الدرر الشامية:

انسحب وفد الأسد المشارك في الاجتماعات المصغرة للجنة الدستورية اليوم الأربعاء من مقر المباحثات الأممي في مدينة جنيف السويسرية لليوم الثالث على التوالي.

وقالت مصادر مطلعة: إن وفد النظام توجه من مكان إقامته إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لاستئناف المرحلة الثانية لاجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة، إلا أنه عاد وعلق أعماله بالجلسة من جديد وعاد إلى مقر إقامته قبل انتهاء الوقت المحدد لها.

وأضافت المصادر في تصريحات خاصة لقناة "حلب اليوم" أن وفد النظام لم ينسحب من جلسات اللجنة الدستورية ولا يستطيع الانسحاب منها بسبب توقيعه اتفاقية دولية بما يخص أعمال اللجنة الدستورية

من جانبه قال مصدر من وفد النظام لوكالة أنباء النظام "سانا" :إنه على مدى اليومين الماضيين "لم ندخل إلى أي جلسة بسبب رفض وفد المعارضة للمبادئ الوطنية التي أراد وفدنا طرحها.

وأردف المصدر "من رفض الانخراط بالجلسات منذ يومين هم وفد المعارضة وليس وفدنا وذلك لعدم قدرته على مناقشة قضايا وطنية كرفض الاحتلال التركي والأمريكي ومحاربة التنظيمات الإرهابية ومكافحة الإرهاب.

وأضاف وفد النظام "عرضنا على المبعوث الأممي الدخول إلى جلسة النقاش والحديث فيها عن جدول الأعمال كي لا تبقى الجلسات معلقة، ووفد المعارضة لم يعط جوابًا للمبعوث الأممي حتى الآن.

يشار إلى أن اجتماعات اللجنة المصغرة لصياغة الدستور السوري انطلقت أول أمس في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، وتضم 45 عضوًا بواقع 15 عضوًا لنظام الأسد و15 عضوًا للمعارضة و15 عضوًا لوفد المجتمع الأهلي المحايد.


تعليقات