الكشف عن رسائل روسيا الخفية من قصف مناطق الجيش الوطني في حلب

الكشف عن رسائل روسيا الخفية من قصف مناطق الجيش الوطني في حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مركز "جسور" للدراسات العسكرية والاستراتيجية عن الرسائل الخفية لروسيا بعد تأكيد قصف طائراتها الحربية لمناطق سيطرة الجيش الوطني شمال حلب.

وقال المركز في دراسة قصيرة للحادثة:" إن هذه هي المرّة الأولى التي تقصف بها روسيا مناطق العمليات العسكرية التركية في سوريا مثل درع الفرات وغصن الزيتون منذ بدء إنشائها عام 2017، ويحمل هذا الخرق عددًا من الرسائل.

وأضاف المركز أنّ "روسيا تتخوف من وجود تفاهم أولي بين تركيا وأمريكا يقضي بحرمان نظام الأسد من النفط مقابل حصول الفصائل السورية على مشتقاته". 

وأردف "ومن شأن التوصل لاتفاق أوسع أن يؤثر على مستقبل النظام والمكاسب العسكرية والسياسية التي حققها، لا سيما وأنّ الرئيس رجب طيب أردوغان قد لوّح بوجود عروض على بلاده حول مستقبل النفط في سوريا".

وتابع المركز "إنّ القصف الروسي يعني إمّا أن يستفيد الجميع من النفط أو لن يستفيد أحد حتى لو اضطر ذلك إلى تجاوز خطوط تعتبرها تركيا حمراء، حيث أن المناطق التي تعدّها تركيا والمعارضة آمنة، يُمكن أن تكون في أيّة لحظة غير آمنة وتصبح ضمن نطاق العمليات الروسية".

وأشار المركز في دراسته إلى أن مسارعة وسائل الإعلام الروسية الرسمية مثل سبوتنيك لاتهام الولايات المتحدة بالوقوف وراء القصف، هو بمثابة تحميلها لمسؤولية ما قد يجري من تصعيد في المنطقة.

يشار إلى أن مراصد محلية لمراقبة حركة الطيران أكدت أن طائرات الاحتلال الروسي هي التي استهدفت مراكز تكرير النفط الخام في منطقة ترحين شمالي الباب، ومنطقتي الكوسا وتل شعير جنوب جرابلس، بريف حلب الشرقي، الأمر الذي أسفر عن ارتقاء ثلاثة مدنيين بحسب الدفاع المدني السوري.





تعليقات