الجيش الوطني يعلق على مجزرة تل أبيض ويكشف معلومات هامة

الجيش الوطني يعلق على مجزرة تل أبيض ويكشف معلومات هامة
  قراءة
الدرر الشامية:

علق الجيش الوطني السوري على التفجير الذي ضرب مدينة تل أبيض شمال الرقة، والذي خلف مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين العزل.

ونشر الجيش بيانًا رسميًّا حول الحادثة، حصلت شبكة الدرر الشامية على نسخة منه، حيث جاء فيه "في الوقت الذي مازال الشعب السوري يلملم جراحه من التفجير الذي ضرب مدينة الباب الأسبوع الماضي، والذي نفذته ميليشيات مظلوم عبدي" ، إلا ويداهمة الإرهابيون النازيون بتفجير جديد وسط مدينة تل أبيض مخلفة العشرات بين قتيل وجريح".

وأضاف "لقد تبين للقاصي والداني أن ماتفعله عصابات ميليشيا وحدات الحماية الكردية والتي أمعنت في سفك الدماء وزرع الإرهاب، ما كانت لتفعله لولا دموع التماسيح التي تشرف عليها في بلدان تدعي محاربة الإرهاب والإعلاء من شأن "حقوق الإنسان"، في الوقت الذي تغض فيه هذه الدول طرفها عن دماء شعبنا المهدورة على يد بشار الأسد ونظامه المعلم على يد الميليشيات الطائفية، مع استمرار سفك دماء الأبرياء على يد الأحزاب الكردية، والتي لاتقل أبدًا عن جرائم تنظيم الدولة".

 وتابع "في الوقت الذي ننتظر فيه من الدول الغربية تعرية التنظيمات الإرهابية ودعم جهود التصدي لها، تتناقل الكثير من محطات تلك الدول عن مسؤوليهم السياسيين تهديدات بوقف الدعم الإنساني، عن أبناء شعبنا، رغم تعرض هذا الشعب لأكبر كارثة يمكن أن تحدث لشعب في التاريخ.

وأشار الجيش في بيانه على أنه ينتظر اليوم الذي يصحو فيه ضمير المجتمع الدولي والدول الغربية منه خاصة على جرائم قتل الشعب السوري، من نظام بشار الأسد وميليشيات "مظلوم عبدي"، وإلى ذلك اليوم فقتال الإرهاب بصنوفه كافة مستمر حتى تحرير سوريا الحبيبة من ميليشياته داخل المنطقة الآمنة وخارجها في المناطق المحررة أو الخاضعة لسيطرة النظام.

 وأكد على أن قواته ستبقى في حالة الجاهزية التامة والاشتباك المباشر حتى زوال المخاطر الإرهابية التي تهدد أرواح الأبرياء، وتفتك بأبناء الوطن، بحسب نص البيان.





تعليقات