روسيا تحذر تركيا من مغبة أي تصعيد عسكري في شرق الفرات

روسيا تحذر تركيا من مغبة أي تصعيد عسكري في شرق الفرات
  قراءة
الدرر الشامية:

حذر نائب وزير الخارجية الروسي، أوليج سير ومولوتوف، تركيا، من مغبة استئناف العمليات العسكرية شرقي الفرات بشمالي سوريا.

وقال أوليغ سيرومولوتوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في حديث لوكالة "نوفوستي"، أمس الخميس، إن فرار المئات من مسلحي تنظيم الدولة من السجون نتيجة العملية التركية شمال شرقي سوريا، يثير قلقًا بالغًا لدى روسيا، لا سيما نظرًا إلى إمكانية أن يساعد هؤلاء في استعادة التنظيم قدرته القتالية.

وحمّل المسؤول الروسي القوات العسكرية الأجنبية في سوريا مسؤولية تصعيد الأوضاع في شرق الفرات، إضافة إلى تأجيج التناقضات العرقية الطائفية في المنطقة، وفقًا لما أوردته قناة (روسيا اليوم).

 وشدد على ضرورة وقف كافة العمليات العسكرية في سوريا والعمل على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها، مضيفًا أن "هذا هو هدف المذكرة الروسية التركية المبرمة في 22 أكتوبر/تشرين الأول، والمستمر تنفيذها".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، هدد الاثنين الماضي باستئناف العمليات في سوريا في حال عدم التزام روسيا والولايات المتحدة باتفاق المنطقة الآمنة.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن جاويش أوغلو، قوله: "لم تقم الولايات المتحدة وروسيا، بما يلزم بموجب الاتفاق (حول شمالي سوريا)، وعليهما القيام بذلك"، مضيفًا "إذا لم نحصل على نتيجة، سنقوم بما يلزم مجددًا كما فعلنا عندما أطلقنا عملية نبع السلام لتطهير المنطقة من (الإرهابيين)".

يشار إلى أن تركيا علقت بتاريخ الثاني والعشرين من الشهر الماضي عملية "نبع السلام"، بموجب اتفاق سوتشي مع روسيا، والذي يتضمن انتشار جيش النظام على طول الحدود السورية التركية، وانسحاب "قسد" إلى عمق 30 كيلومترًا، تجاه محافظة الرقة جنوبًا.











تعليقات