"قسد" توسع من استهدافها لمناطق الجيش الوطني في حلب والرقة وتوقع ضحايا مدنيين

"قسد" توسع من استهدافها لمناطق الجيش الوطني في حلب والرقة وتوقع ضحايا مدنيين
  قراءة
الدرر الشامية:

وسعت ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)"، اليوم الثلاثاء، من استهدافها لمناطق سيطرة الجيش الوطني في حلب والرقة، ما أسفر عن ارتقاء وإصابة عدد من المدنيين الأبرياء.

وقالت مصادر محلية، إن طفلين قُتلا وأصيب عدة مدنيين بجروح، جراء استهداف ميليشيا "قسد" بالصواريخ، مدرسة تأوي نازحين في قرين جرن الحاج صالح بمنطقة تل أبيض شمال الرقة.

في حين أفاد مراسل شبكة الدرر الشامية في حلب، بمقتل مدني وإصابة آخرين بجروح، جراء استهداف ميليشيا "قسد" بقذائف المدفعية بلدة أعزاز شمال المحافظة.

وأضاف المراسل، أن مصدر القذائف هي مدفعية "قسد" وميليشيا "وحدات الحماية" الكردية المتمركزة داخل مطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي، مؤكدًا أن المدفعية التركية ردّت على مصادر النيران.

في الأثناء، انفجرت دراجة نارية مفخخة بشخص كان يقودها داخل مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي، حيث يعتقد أنه يتبع لميليشيا "قسد" وانفجرت به الدراجة قبل وصولها إلى هدفها بسبب خطأ في ضبطها.

يشار إلى أن مناطق سيطرة الجيش الوطني في حلب والرقة، تشهد بشكل مستمر تفجيرات وهجمات عنيفة تنفذها خلايا تتبع للميليشيات الكردية، الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة مئات المدنيين الأبرياء منذ مطلع العام الجاري، آخر تلك الاستهدافات انفجار سيارة مفخخة داخل مدينة الباب شرق حلب، ما أسفر عن مقتل 15 مدنيًّا وإصابة 30 آخرين بجروح.











تعليقات