الجيش الوطني يعلق على أخبار انسحاب قواته من منطقة تل تمر بالحسكة

الجيش الوطني يعلق على أخبار انسحاب قواته من منطقة تل تمر بالحسكة
  قراءة
الدرر الشامية:

علق الجيش الوطني، اليوم الأحد، على الشائعات التي تتحدث عن انسحاب قواته من بعض القرى التي تسيطر عليها في ناحية تل تمر شمال الحسكة، بموجب اتفاق مبرم بين الجيش التركي والشرطة العسكرية الروسية.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني السوري، الرائد يوسف حمود، في تصريحات صحفية: "ننفي ما يشاع عن انسحاب قواتنا من بعض المناطق المحاذية للطريق الدولي "إم 4" قرب بلدة "تل تمر" بريف الحسكة الشمالي.

 من جانبها، قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية، إن المعارك انتهت في "تل تمر"، بموجب اتفاق يتضمن انتشار جيش النظام وانسحاب الجيش الوطني وميليشيا "قسد" من البلدة والطريق الدولي، ومن بعض القرى حتى الحد الأخير لرأس العين.

وتشهد منطقة تل تمر شمال الحسكة، منذ عدة أيام، اشتبكات عنيفة بين الجيش الوطني المدعوم بالمدفعية التركية من جهة، وميليشيا "قسد" وقوات النظام من جهة أخرى، حيث تلقت الأخيرة خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

يذكر أن الجيش الوطني السوري أعلن في العاشر من الشهر الجاري استئناف عملية "نبع السلام" العسكرية شمال شرق سوريا، بعد أكثر من نصف شهر من تعليقها بموجب اتفاق سوتشي الأخير بين "بوتين" و"أردوغان"، موضحًا أن استئناف القتال جاء نتيجة عدم التزام الميليشيات الكردية بالاتفاقية الأخيرة.





تعليقات