الفرقة الرابعة توسع نشاطها في شرق الفرات وتدخل على خط تهريب النفط

الفرقة الرابعة توسع نشاطها في شرق الفرات وتدخل على خط تهريب النفط
  قراءة
الدرر الشامية:

وسعت "الفرقة الرابعة" سيئة السمعة، التابعة لقوات الأسد، أنشطتها الاقتصادية في دير الزور، عبر "المكتب الاقتصادي" التابع لها، ليضيف إلى نشاطه تهريب النفط بين منطقة ميليشيا "قسد" ومنطقة سيطرة نظام الأسد.

وقال موقع "جُرف نيوز" إن "المكتب الاقتصادي التابعة للفرقة الرابعة" شغل (7) طوافات مائية متوسطة الحجم بين ضفتي نهر الفرات من بلدة محيميدة في منطقة "قسد" إلى بلدة البغيلية عبر النهر في منطقة سيطرة نظام الأسد.

وأضاف المصدر أن الطوافات التي تعمل طوال الليل، تهرّب النفط والقطن والبضائع التركية من منطقة سيطرة ميليشيا "قسد" إلى منطقة سيطرة نظام الأسد.

وتسيطر حواجز الفرقة الرابعة على مداخل المدن وتفرض إتاوات مالية أو ما يعرف بـ"الجمرك" للسماح بدخول أي منتجات أو أغذية للمدن  ما يساهم في ارتفاع أسعار المواد الأساسية

يذكر أن الفرقة الرابعة أسست خلال السنوات الماضية، ما يعرف بالمكتب الاقتصادي، بأوامر مباشرة من قائدها ماهر الأسد، يشرف على عمليات التهريب وفرض الضرائب، وتحصيل الإتاوات، الأمر الذي أثار سخط السكان المدنيين في المناطق الموالية.











تعليقات