الكشف عن الجهة التي نفّذت هجمات عفرين الدموية قبل أيام

الكشف عن الجهة التي نفذت هجمات عفرين الدموية قبل أيام
  قراءة
الدرر الشامية:

تبنت ما تُعرِّف نفسها بحركة "قوات تحرير عفرين" الهجمات الدموية التي وقعت في ريف حلب الشمالي، يوم أمس، وأسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم مدنيون.  

وقالت الحركة في بيان رسمي نشرته اليوم الجمعة: "في إطار العمليات الانتقامية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، نفذت قواتنا عمليتين نوعيتين في عفرين وفي المنطقة الواقعة ما بين مدينتي الراعي واعزاز".

وأضاف البيان أن "العملية الأولى جرت في 13 من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، وتمثلت بمقتل مقاتلَيْن اثنين من الجيش الوطني، عبر كمين في المنطقة الواقعة بين مدينتي الراعي وأعزاز بريف حلب الشمالي.

أما العملية الثانية بحسب البيان، وقعت يوم أمس الخميس، ضد فصيل "شهداء بدر" في ناحية ماباتا بمنطقة عفرين، والتي أسفرت عن مقتل عنصرين اثنين.

وكانت مصادر محلية، أكدت يوم أمس مقتل 5 أشخاص، هم 3 عناصر من الجيش الوطني، ومدنيان اثنان برصاص مجهولين شمال مدينة عفرين، موضحةً أن المدنيين كانا يستقلّان عربة نقلٍ صغيرة، حيث تزامن مرورهما مع إطلاق النار.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن خلية الاغتيالات "قوات تحرير عفرين" مجندة بشكل مباشر لصالح ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)" في إطار العمليات الانتقامية ضد فصائل الجيش الوطني في حلب.

يشار إلى أن مناطق سيطرة الجيش الوطني، تشهد بشكل مستمر حوادث اغتيال وإطلاق، آخرها اغتيال القيادي في الجيش الوطني محمود حسين هنداوي، بعد انفجار عبوة ناسفة زُرِعت في سيارته من قِبَل مجهولين، في بلدة كلجبرين في ريف حلب الشمالي.





تعليقات