نظام الأسد يواصل قصفه على إدلب ويوقع ضحايا مدنيين في بسقلا وكفرومة

نظام الأسد يواصل قصفه على إدلب ويوقع ضحايا مدنيين في بسقلا وكفرومة
  قراءة
الدرر الشامية:

واصل نظام الأسد، اليوم الاثنين، في تنفيذ حملته العسكرية على محافظة إدلب، والمتمثلة بالقصف الجوي والمدفعي المكثف، ما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن طفل وامراة قتلا وأصيب مدني بجروح، جراء استهداف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدتي بسقلا وكفرومة جنوب إدلب.

وأضاف المراسل أن ثلاثة أشخاص أصيبو بجروح جراء استهداف طيران الاحتلال الروسي بالصواريخ بلدة معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي.

من جانبها، أعملت منظمة الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" أنها وثقت اليوم استهداف 5 مناطق في إدلب بنحو 10 غارات جوية روسية، بالإضافة إلى 35 قذيفة مدفعية، و35 صاروخًا ثقيلًا من نوع أرض ارض.

ونوهت المنظمة أن القصف شمل بلدات كفرومة ومعرة حرمة وحاس وبسقلا وقرية معرتماتر بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن دمار كبير في الممتلكات العامة والخاصة.

يذكر أن التصعيد العسكري يأتي بالرغم من إعلان هدنة وقف اطلاق نار من جانب واحد مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، إلا أن قوات النظام وروسيا عملتا منذ إعلانها على خرقها بشكل مستمر عبر القصف الجوي والمدفعي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين الأبرياء.





تعليقات