87 عالمًا يدعون إلى مقاطعة الإمارات لـ"ضلوعها في قتل المسلمين"

87 عالمًا يدعون إلى مقاطعة الإمارات لـ"ضلوعها في قتل المسلمين"
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر 87 عالمًا من علماء المسلمين بيانًا طالبوا فيه الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة دولة الإمارات، سياسيًّا واقتصاديًّا بسبب ضلوعها في حرب اليمن وليبيا ومناطق أخرى.

وقال البيان: "لا يخفى على أحد أن دولة الإمارات بلغ بها الإجرام والاستهتار بدماء المسلمين مبلغًا عظيمًا ضحاياه في ليبيا واليمن فقط يقدرون بالملايين، بين قتيل وجريح ونازح ومهجر، وإعمار ما دمرته من مدن هذه البلاد يحتاج إلى عشرات السنين وإلى أموال بآلاف الملايين كان حقها أن تنفق على التنمية والعمارة والصناعة، ليعيش أهل تلك البلاد والمسلمون حياة عزيزة كريمة"

وأضاف البيان: "لا تكاد تجد عدوانًا غادرًا على المسلمين -سواء على مستوى دولهم، كما في حالة مصر والانقلاب على الرئيس الراحل المنتخب محمد مرسي، وكما في ليبيا واليمن، أو على مستوى الأقليات، كما في حالة مسلمي الصين (الأيغور) أو إقليم كشمير إلا والإمارات ضالعة فيه، وأموالها حاضرة بقوة؛ سرًّا وعلانية.

وأكد البيان: "الإمارات تشتري بأموالها السلاح والعتاد والطائرات والمرتزقةَ، وترسل بها موتًا أحمر لتقتيلِ المسلمين وتدمير مُدنهم".

ودعا البيان، رجال الأعمال الذين يتخذون من الإمارات مركزًا لتجارتهم، أن يتحولوا عنها، وأن يقاطعوا موانئها، لكونها تعتبر أحد المصادر الهامة لتمويل اقتصاد هذه الدولة، مؤكدًا أن الإمارات تستخدم أموالها في قتل المسلمين في كل بقاع العالم.

وقال البيان إن المصدر الأكبر من تلك الأموال التي تمول بها الإمارات صفقات السلاح التي ترسلها لدمار بلاد المسلمين، هي أموال التجار الذين يتخذون من الإمارات مركزًا لتجارتهم، وما تصدره من بضائع وسلع للدول الأخرى، والتي من ضمنها البلاد التي تشن حروبها عليها، مستعينة على قتل المسلمين بأموال المسلمين

وتابع البيان، إن هذه الأموال يُقتل بها المسلمون، كما تشترى بها الإمارات المرتزقة، وتدير بها الانقلابات على الحكوماتِ الشرعية، وتغتال بها أحلام الشعوب العربية المتطلعة للتخلص من القهر والاستبداد، وتُدبر بها الدسائس على المقاومة الفلسطينية، ورميها بالإرهاب لدعم الصهاينة، فهي تستعين على قتل المسلمين بأموال المسلمين.

 وأضاف: "لا تكاد تجد شيئًا من العدوان على المسلمين في أي بقعة في الأرض إلا والإمارات ضالعة فيه وأموالها حاضرة بقوة سرًا وعلانية ، تشتري بأموالها لسلاح والعتاد والطائرات والمرتزقة لتقتيل المسلمين وتدمير مدنهم".

ووقع على البيان عشرات من علماء المسلمين أبرزهم الشيخ الصادق الغرياني مفتي ليبيا والشيخ محمد الحسن ولد الدودو رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا والشيخ عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء المسلمين في السودان.

صورة ضوئية من البيان:








تعليقات