الجيش الوطني يعلن استئناف عملية "نبع السلام" شمال شرق سوريا ويوضح الأسباب

الجيش الوطني يعلن استئناف عملية "نبع السلام" شمال شرق سوريا ويوضح الأسباب
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الجيش الوطني السوري اليوم الأحد عن استئناف عملية نبع السلام العسكرية شمال شرق سوريا، بعد أكثر من نصف شهر من تعليقها بموجب اتفاق سوتشي الأخير بين "بوتين وأردوغان".

وقال الجيش الوطني في بيان مقتضب نشره عبر معرفاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي "تستمر قواتنا بمتابعة أعمالها القتالية ضمن عملية نبع السلام والهادفة لتحرير المناطق وطرد عصابات "بي واي دي" الإرهابية" من المنطقة.

وأضاف البيان أن استئناف القتال جاء نتجية عدم إلتزام الميليشيات الكردية بالاتفاقية التركية الروسية الأخيرة، حيث أنها مازالت تستهدف مواقع قواتنا والمدنيين على حد سواء في كافة المناطق المحررة، بحسب نص البيان.

ويأتي إعلان الجيش بعد ساعات من اتصال هاتفي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، بهدف مناقشة التطورات الميدانية شمال شرق سوريا.

وذكرت الرئاسة التركية في بيان رسمي اطلعت عليه شبكة الدرر الشامية أمس السبت أن الرئيس "أردوغان" "أجرى اتصالا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، ناقشا خلاله الوضع في سوريا وجددا التأكيد على التزامهما بمذكرة سوتشي"، والتي تم التوقيع عليها في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يذكر أن الرئيسين إتفقا في 22 من الشهر الماضي بمدينة سوتشي الروسية على تعليق تركيا لعملية نبع السلام العسكرية شمال شرق سوريا، مقابل انسحاب المسلحين الأكراد من المنطقة الآمنة، وانتشار جيش النظام على طول الحدود السورية التركية شرق الفرات، بالإضافة إلى تسيير دوريات "تركية- روسية" مشتركة.





تعليقات