ضحايا مدنيون بقصف جوي روسي طال أحد المخيمات العشوائية في إدلب

ضحايا مدنيون بقصف جوي روسي طال أحد المخيمات العشوائية في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ارتقى وأصيب عدة مدنيين معظمهم أطفال، جراء استهداف طيران الاحتلال الروسي بالصواريخ مخيمًا عشوائيًّا شرق إدلب.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن طفلة قتلت وأصيب رجل وطفلة جراء شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات جوية في وقت متأخرمن ليل الجمعة، على مخيم للنازحين بين بلدتي النيرب والترنبة شرق إدلب.

وأضاف المراسل أن الطائرة الروسية بقيت في الأجواء أكثر من ساعة، وهي تستهدف ذات المكان، الأمر الذي أعاق فرق الدفاع المدني من الوصول إلى المكان ونقل المصابين في الوقت المناسب.

في الأثناء، كثفت الطائرات الروسية من قصف مدن وقرى إدلب منذ ساعات الصباح الأولى، حيث شنت أربع غارات جوية على قرية الكندة وأطرافها بريف جسر الشغور الغربي، دون ورود أنباء عن إصابات.

في حين طال قصف جوي روسي مشابه عدة بلدات وقرى في ريف إدلب الجنوبي، في إطار الحملة العسكرية المستمرة على المنطقة منذ أكثر من 6 أشهر وحتى الآن.

يذكر أن القصف المركز على محافظات إدلب وحلب وحماة، منذ شهر فبراير/شباط المنصرم، أدى إلى مقتل أكثر من 1550 مدنيًّا معظمهم نساء وأطفال، ونزوح نحو 900 ألف من مناطق الاستهداف، بحسب فرق الإحصاء المحلية.




تعليقات