أول تعليق من دولة أوروبية على قرار تركيا ترحيل عناصر "تنظيم الدولة"

أول تعليق من دولة أوربية على قرار تركيا ترحيل عناصر تنظيم الدولة
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت دولة أوروبية، مساء الجمعة، على قرار تركيا إعادة عناصر "تنظيم الدولة" المحتجزين لديها إلى بلدانهم الأصلية.

علّق رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، على إعلان السلطات التركية استعدادها لإعادة عناصر تنظيم "داعش" القابعين في السجون إلى البلاد التي يحملون جنسيتها.

وقال رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته: إن تركيا تواجه العديد من المتاعب حيال تدفق اللاجئين السوريين ومكافحة "تنظيم الدولة" بسبب موقعها الجغرافي، وفقًا لوكالة "الأناضول".

وأوضح رئيس الوزراء الهولندي، أن عناصر "تنظيم الدولة" مشكلة مشتركة، مبيّنًا أن بلاده جلست من قبل على طاولة المحادثات مع تركيا لحل هذه المشاكل.

وأضاف: "نبحث مع تركيا موضوع إعادة عناصر التنظيم إلى بلادهم عبر القنوات السياسية والدبلوماسية، ونريد أن نعرف ما يودون القيام به".

وأعرب "روته" عن عدم رغبة بلاده في استقبال عناصر "تنظيم الدولة،" ممن يحملون الجنسية الهولندية"، مستدركًا "لكن هذا يحدث في بعض الأوقات، ولهذا لدينا نظام محاكمة للسيطرة على من يشكلون خطرًا على الأمن القومي".

وتابع: "لا أستطيع إعطاء ضمانة بعدم وصول عناصر تنظيم الدولة (العائدين) إلى هولندا".

وأكد على ضرورة الحاجة لتركيا من أجل حماية أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو)، مشددًا أنه لا يمكن التفكير بالحلف بدون أنقرة.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أعلن أمس الجمعة، أن بلاده ستبدأ بإعادة عناصر تنظيم الدولة إلى بلدانهم، اعتبارًا من الاثنين المقبل.

وسبق أن انتقد الوزير التركي سحب دول أوروبية الجنسية من مواطنيها، الذين انضموا إلى التنظيم، معتبرًا هذا الإجراء غير مقبول.




تعليقات