وكالة دولية تحذر من كارثة اقتصادية تهدد دول الخليج

وكالة دولية تحذر من كارثة اقتصادية تهدد دول الخليج
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت وكالة "فيتش" الدولية للتصنيف الائتماني، الدول الخليجية، من تداعيات اقتصادية خطيرة بسبب انخفاض أسعار النفط.

وذكرت الوكالة الدولية في بيان، نشرته الثلاثاء، أن الأوضاع المالية ستضعف في معظم دول مجلس التعاون الخليجي في عامي 2019 و2020، ما سيضغط على ميزانياتها بسبب انخفاض أسعار النفط.

وتوقعت الوكالة في تقريرها، أن تتدهور معظم الأرصدة المالية في دول الخليج بمقدار 1 إلى 2 % من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، على افتراض أن سعر نفط برنت سيبلغ 65 دولارًا للبرميل، منخفضًا عن مستوى 71.6 دولارًا للبرميل في 2018.

وأوضحت "فيتش" أن توقعاتها للعام 2019، تعكس انخفاض ​​أسعار النفط على مستوى العام، وزيادة الإنفاق، ولا سيما في نهاية العام.

وأشارت إلى أن تغيرات في سعر برميل النفط بنحو 10 دولارات تؤثر على إيرادات الحكومة بنسبة 2% - 4% من حجم الناتج المحلي الإجمالي، والتأثير يختلف بحسب وضع كل بلد.

ولفتت الوكالة إلى أن تآكل الأوضاع المالية والخارجية تشكل عاملًا مهمًّا في تخفيض التصنيف لدول الخليج، مبينة أن ذلك لا يزال يمثل حساسية تصنيف سلبية في جميع دول المنطقة.

وتظهر نتائج النصف الأول من العام الحالي عجزًا ماليًّا أكثر ضيقًا في البحرين وسلطنة عمان والسعودية، في مقابل استمرار تحقيق الكويت وقطر للفوائض.

وكانت صحيفة "الإندبندت" البريطانية، قالت في تقرير سابق إن التقلبات السياسية التي تعيشها دول الخليج -خاصة الإمارات والسعودية- أثرت بشكل كبير ومباشر في الاستثمار بتلك البلدان، وهو ما أسهم في عزوف أصحاب رؤوس الأموال عن العمل بها والبحث عن ملاذ آمن.

وأضافت الصحيفة البريطانية، أن الغضب العالمي المتصاعد بشأن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، واعتقال الإمارات عددًا من الأجانب، أغلق الطريق أمام الطموح الاقتصادي اللامع لدول الخليج، لتتحوَّل واحدةٌ من أكثر المناطق الاستثمارية الواعدة في العالم إلى منطقةٍ تعزف الشركات العالمية ورجال الأعمال عن الذهاب إليها.











تعليقات