حتى بعد مقتله.. "البغدادي" يثير غضب "إيفانكا ترامب"

حتى بعد مقتله.. "البغدادي" يثير غضب "إيفانكا ترامب" على تويتر!
  قراءة
الدرر الشامية:

أثار زعيم "تنظيم الدولة"، أبو بكر البغدادي، غضب إيفانكا ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رغم إعلان والدها مقتله في سوريا.

وأعربت "إيفانكا" في تغريدة على حسابها بـ"تويتر" عن غضبها من صحيفة "واشنطن بوست" بعد أن وصفت "البغدادي" بأنه "باحث ديني"، بدلًا من "إرهابي".

كما وجهت "إيفانكا" شكرها لـ"الرجال والنساء الشجعان الذين خططوا ونفذوا العملية الخاصة التي أودت بحياة زعيم التنظيم الإرهابي، وقالت: "مع موت هذا الوحش، أصبح العالم مكانًا أكثر أمانًا".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد تعرضت إلى موجة من الانتقادات بعد نشرها عنواناً صحافياً وصفت فيه زعيم "تنظيم الدولة"، أبو بكر البغدادي، الذي قتل أول أمس بغارة أميركية في إدلب السورية، بأنه "باحث ديني متشدد".

وعلى الفور؛ أجرت الصحيفة تعديلًا للعنوان ليصبح "رئيس الإرهابيين"، ثم تم تغييره مجدداً إلى نسخة ثالثة وصفته بأنه "زعيم متطرف".

من جانبه؛ علق مدير الاتصالات في البيت الأبيض، شون سبايسر على خبر الصحيفة قائلاً: "توقفوا، اقرأوا هذا وتفكروا فيه: الليلة الماضية، قُتل إرهابي وحشي لا يرحم هدد بلادنا وهو المسؤول عن مقتل المواطنين الأميركيين في عملية ناجحة قام بها الجيش الأميركي، بينما "واشنطن بوست" وصفت البغدادي بأنه "باحث ديني متشدد".





تعليقات