بعد إسطنبول.. الحكومة التركية تواصل تضييقها على اللاجئين السوريين في ولاية بورصة

بعد أسطنبول.. الحكومة التركية تواصل تضيقها على اللاجئين السوريين في ولاية بورصة
  قراءة
الدرر الشامية:

واصلت الحكومة التركية تضييقها على اللاجئين السوريين في معظم ولاياتها، إلا أنها تتركز حاليًّا في ولاية بورصة، بحسب وسائل إعلام تركية.

وقالت صحيفة "سوزجو"، إن الحملة الأمنية تستهدف اللاجئين السوريين المخالفين لشروط الإقامة في الولاية، ممن لا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة "الكيمليك"، أو يحملون بطاقة ولاية أخرى.

وأضافت الصحيفة، أن الحملة تأتي بالتزامن مع ارتفاع أعداد السوريين المتواجدين في الولاية، حيث وصل عددهم نحو 177.093 لاجئًا سوريًّا، يشكلون نسبة 5.92 بالمئة من سكان الولاية الأتراك، وفقًا لآخر إحصائية رسمية.

وأشارت إلى أن شرطة الولاية كثّفت من دوريات التفتيش على وثائق السوريين الشخصية، وبدأت بالعمل على ترحيل من لا يحمل منهم وثيقة حماية المؤقتة الصادرة عن الولاية إلى الولاية المسجلين فيها.

ونوّهت إلى أن مجمل أعداد السوريين في تركيا بلغ نحو 3.674.588 ملايين لاجئ، يشكّلون نسبة 4.48 بالمئة من نفوس تركيا العامة، بحسب آخر إحصائية رسمية.

يذكر أن ولاية إسطنبول أعلنت الشهر الماضي، عن ترحيل عشرات الآلاف من المقيمين غير الشرعيين داخل المدينة، معظمهم من السوريين، حيث جرى ترحيلهم إلى إدلب عبر معبر باب الهوى الحدودي.









تعليقات