الجيش الوطني يوضح ملابسات اعتقال مقاتلة كردية شمال شرق سوريا

الجيش الوطني يوضح ملابسات اعتقال مقاتلة كردية شمال شرق سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح الجيش الوطني، اليوم السبت، ملابسات اعتقال مقاتلة كردية، بعد إصابتها خلال المعارك الدائرة شمال شرق سوريا، حيث تداولت وسائل إعلام عربية وعالمية صورة الأسيرة الكردية بعد أن اعتبروها مسيئة.

وقال "فيلق المجد" العامل ضمن صفوف الجيش الوطني، في بيان رسمي، إن الأسيرة تدعى "جيجك كوباني"، وقد حاولت تفجير نفسها في تجمع للمدنيين والعسكريين، على تخوم مدينة "تل أبيض" في منطقة "صليبي".

وأضاف البيان "تمكنت فرقة من عناصر "الجيش الوطني" من إلقاء القبض عليها، بعد مواجهة مسلحة نتج عنها استشهاد ثلاثة من عناصرنا أثناء محاولتهم إلقاء القبض عليها. 

وتابع: "وعليه نعلن أننا نلتزم التزامًا كاملًا بصون حقوق أسرى الحرب، ومعاملتهم معاملة حسنة، وفق تعاليم ديننا الحنيف، ووفق القانون الدولي الإنساني، واتفاقيات جنيف الخاصة بمعاملة الأسري. 

وأكد البيان، أن المقاتلة لم تتعرض لأي أذى جسدي أو معنوي أو نفسي، وأننا سنقوم بإجراء التحقيقات اللازمة مع المقاتلة الكردية الانفصالية، وتحويلها - وفق القانون - إلى محاكمة عادلة. 

وأشار البيان على أنه رغم التزام الجيش الوطني الكامل بالهدنة إلا أن ميليشيا "وحدات الحماية" يقومون بإرسال مقاتلين "انتحاريين"، لتفجير أنفسهم في تجمعات مدنية وعسكرية، عبر سيارات مفخخة، أو دراجات نارية، أو أحزمة ناسفة.

يذكر أن وسائل إعلامية عربية وعالمية تداولت صورة "سيلفي" لقائد "فيلق المجد" الرائد ياسر عبدالرحيم، مع أسيرة كردية مصابة خلال معارك شمال شرق سوريا، حيث اعتبروها مسيئة وتنتهك الاتفاقيات الدولية بشأن أسرى الحرب.





تعليقات