"ميدل إيست مونيتور" يكشف عمليات سرية للقوات الإماراتية في اليمن تتعلق بـ"دم الأخوين"

"ميدل إيست مونيتور" يكشف عمليات سرية للقوات الإماراتية في اليمن تتعلق بـ"دم الأخوين"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف تقرير نشره "ميدل إيست مونيتور" البريطاني، أن القوات الإماراتية في اليمن تنقل أشجار "دم الأخوين" أو "دم التنين" المهددة بالانقراض من جزيرة سقطرى اليمنية إلى بلادها في عمليات سرية.

وقال التقرير: "إن هذا يؤكد التقارير السابقة التي تفيد بأن الإمارات التي ينظر اليها السكان المحليون كقوة احتلال ربما كانت تسرق شجرة دم الأخوين المحمية من اليونسكو".

نوه الموقع إلى تقارير انتشرت في العام الماضي، حول نهب أحجار الشعاب المرجانية والطيور النادرة من الجزيرة، مع بدء وصول القوات الاماراتية إلى الجزيرة في أبريل/نيسان 2018،  بدون تنسيق مسبق مع الحكومة اليمنية.

ولفت التقرير إلى أحد الفيديوهات المتداولة علي نطاق واسع ويظهر فيه رجل إماراتي يملك شجرة دم الأخوين تزين مدخل منزله، ويمكن الاستماع اليه وهو يؤكد بأن مصدرها من سقطرى اليمنية.

ونقل الموقع عن العديد من اليمنيين لديهم الانطباع بأن "عقدة الدونية في الإمارات لعدم وجود أي تاريخ وحضارة خاصة بهم، يدفعهم إلى سرقة ما يمكن أن يجدوه من الحضارة القديمة في اليمن".

وتعتبر هذه الأشجار، المعروفة في الأوساط المحلية اليمنية باسم "دم الأخوين" أو "دم التنين"، واحدة من أهم معالم جزيرة أرخبيل سقطرى جنوب شرقي اليمن، الذي يعد أندر مكان في الخليج.

أشجار دم الأخوين في سقطري

أشجار دم الأخوين في أبوظبي








تعليقات