والد "الغيدق" أبرز شبيحة اللاذقية يتوعد مسؤولين بالنظام بعد مقتل ابنه

والد "الغيدق" أبرز شبيحة اللاذقية يتوعد مسؤولين بالنظام بعد مقتل ابنه
  قراءة
الدرر الشامية:

توعد ابن عمة بشار الأسد، مروان ديب، مسؤولي نظام الأسد في اللاذقية، بالانتقام بعد مقتل ابنه الشبيح "غيدق"، خلال مداهمة قوات أمنية مشتركة لمنزله داخل المدينة.

وقال مروان ديب، عبر صفحته على "فيسبوك"، أمس السبت، إنه سينتقم من المحافظ، وقائد الشرطة، وفرع الأمن الجنائي، وكتيبة حفظ النظام، في مدينة اللاذقية، وجميع من شارك في اقتحام منزله محملهم مسؤولية مقتل ابنه"غيدق".

كما تهجم "ديب" على عائلة الأسد بشكل غير مباشر، معتبرًا أن ما جرى مع أخيه "أسد ديب" المعتقل منذ سنوات تكرر مع ابنه "غيدق" ولكن بصورة أقسى، حسب تعبيره.
ويوم السبت الماضي، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات أمنية تابعة للنظام ومجموعة من "كتائب الغيدق" التي تحمل اسم مؤسسها وقائدها الغيدق مروان ديب، الذي قُتل خلال الاشتباكات، إثر محاولة القبض عليه بأمر من القصر الجمهوري.

وأفادت صفحات موالية للنظام، أن "الغيدق" كان قائد قوات "كتائب الغيدق"، التي شاركت في معارك، الغوطة ودير الزور، إلى جانب قوات الأسد كقوة رديفة، وأنه وحيد لأهله، وأنه كان على خلاف كبير مع أجهزة الأمن، دون معرفة طبيعة الخلاف الذي انتهى بقتله.




تعليقات