الجيش الوطني يعلن توقيف عدد من عناصره المشاركين في عملية "نبع السلام".. هذا جرمهم

الجيش الوطني يعلن توقيف عدد من عناصره المشاركين في عملية "نبع السلام".. هذا جرمهم
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الجيش الوطني السوري اليوم الجمعة، عن توقيف عدد من عناصره المشاركين في عملية "نبع السلام" العسكرية شمال شرق سوريا، على خلفية بعض الانتهاكات التي ارتكبوها.

وقالت لجنة المتابعة والتحقق التي شكّلها "الجيش" لمتابعة الانتهاكات، عبر قناتها الرسمية على "التليغرام" إنها أصدرت قرارًا باعتقال الأفراد المتورطين بتنفيذ إعدامات ميدانية، وإحالتهم للتحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

ويأتي قرار اللجنة على خلفية شريط مصور تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر لحظة إعدام عنصر تابع لـ"قسد" من مسافة قريبة عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر، بعد وقوعه بالأسر، في إطار عملية "نبع السلام" العسكرية.

وكانت وكالة "رويترز" للأنباء قد نقلت عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قوله إن يشعر بالقلق البالغ إزاء تقارير تحدثت عن مقتل الأمينة العامة لحزب "سوريا المستقبل"، هفرين خلف، وعناصر من "قسد" على يد مقاتلين من الجيش الوطني خلال سيطرته على بلدات وقرى في شمال شرق سوريا.

يذكر أن الجيش الوطني أصدر حينها بيانًا حول حادثة الإعدام، مؤكدًا رفضه لها كونها تتعارض مع التعليمات العسكرية الخاصة بعمليات الجيش الوطني، والمبادئ التي يلتزم بها الجيش المستمدة من القانون الإنساني، واتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949 الخاصة بمعاملة الأسرى.


تعليقات