الحريري يمهل حكومته 72 ساعة لحل الأزمة المشتعلة في لبنان

بعد نفيه تطبيق ضريبة على "الوآتساب".. خطوات جديدة لـ"الحريري" لحسم الاحتجاجات بلبنان
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، اليوم الجمعة، رسالة إلى الشعب اللبناني، منح فيها نفسه وشركاء الوطن 72 ساعة لإيجاد حل للأزمة التي تمر بها لبنان.

وأكد "الحريري" في خطابه، على وجود بعض الأطراف التي تريد أن تجعل منه "كبش محرقة"، لافتا إلى أنه فضل "قلب الطاولة على نفسي حتى لا تنقلب على البلد".

وذكر "الحريري" أن البلد (لبنان) يمر بظرف عصيب، مضيفًا ما شهدناه منذ الأمس وجع حقيقي، أشعربه، وأنا مع كل تحرك سلمي للتعبير".

وأضاف: "هنالك من يضع العراقيل أمامي منذ تشكيل الحكومة، وتم وضع عراقيل أمام جميع الجهود التي طرحتها للإصلاح".

وشدد رئيس الوزراء اللبناني أنه "مع كل تحرك سلمي في البلاد"، مضيفًا أن الحل الوحيد يكمن في إصلاح القوانين التي تجاوزها الزمن بدل فرض الضرائب على المواطنين.

كما أشار "الحريري" في خطابه إلى أن بلاده تواجه عجزًا كبيرًا بسبب الديون، مرجعًا سبب الغضب الشعبي إلى "مستوى السلوك السياسي والمماطلة في الحلول".

وكانت احتجاجات قد اندلعت في بيروت، مساء أمس الخميس، احتجاجًا على نية الحكومة اللبنانية تطبيق ضريبة على تطبيق "وآتساب" وباقي تطبيقات التراسل عبر الانترنت.

واتسعت دائرة الاحتجاجات صباح اليوم لتشمل كافة المناطق اللبنانية، في صيدا حيث جاب المتظاهرون الشوارع منددين بالسياسات الاقتصادية، وصولاً إلى منطقتي طرابلس وعكار في الشمال، وبعلبك وعدد من بلدات البقاع، بالإضافة إل مدينة النبطية (جنوب).


تعليقات