صفعة موجعة.. نظام الأسد ينقلب على ضباط الحرس الجمهوري في وادي بردى بدمشق

صفعة موجعة.. نظام الأسد ينقلب على ضباط الحرس الجمهوري في وادي بردى بدمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

انقلب نظام الأسد على عدد من ضباط الحرس الجمهوري وقادة اللجان الشعبية "الشبيحة"، عبر إطلاق حملة لإزالة عدد من المنازل التي يملكونها في وادي بردى بريف دمشق.

وقالت شبكة "صوت العاصمة"، إن المجلس البلدي في جديدة الوادي أطلق مطلع الشهر الجاري، حملة لإزالة عدد من الأبنية السكنية في بلدة بسيمة في ريف دمشق الغربي، تنفيذًا لقرارات صادرة عن مجلس محافظة ريف دمشق.

ونقلت الشبكة عن مصادر محلية، قولها إن حملة الإزالة استهدفت أكثر من 50 منزلًا وبناءً سكنيًّا في منطقة السكة وحي ساقية الدرب وسط البلدة منذ مطلع الشهر الجاري، مؤكدةً أن جميع العقارات المستهدفة في الحيين مرخصة أصولًا.

وأضافت المصادر، أن عمليات الهدم شملت عددصا من المنتزهات ومنازل عائدة لضباط في الحرس الجمهوري، إضافة لعقارات قياديين في ميليشيا اللجان الشعبية وأعضاء لجنة المصالحة السابقة، مشيرةً إلى أن مشروع الإزالة جاء لتوسيع حرمي السكة والنهر، بحسب مجلس محافظة ريف دمشق.

يذكر أن مجلس محافظة ريف دمشق التابع لحكومة النظام يستعد لإطلاق المرحلة الثانية من مشروع الإزالة عقب انتهاء الحملة الأولى، مشيرةً إلى أن الخطة القادمة ستشمل حي الزينية وطريق المخفر الرئيس في البلدة، بحسب المصادر ذاتها.




تعليقات