توقف مفاجئ لمعركة "تحرير منبج".. وعناصر ميليشيا "قسد" تلجأ لخدعة استراتيجية

توقف مفاجئ لمعركة "تحرير منبج".. وعناصر ميليشيا "قسد" تلجأ لخدعة استراتيجية
  قراءة
الدرر الشامية:

أفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، اليوم الثلاثاء، بتوقف معركة "تحرير منبج" بشكل مفاجئ، والتي تأتي ضمن عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا بالتنسيق مع الجيش الوطني السوري.

وقال مراسل الدرر: إنه "بعد تحرير ثلاث قرى من قبل الجيش الوطني من الجهة الشمالية الغربية لمدينة منبج واغتنام دبابة لقوات النظام توقف التقدم بشكل مفاجئ دون معرفة الأسباب".

وأكد مراسلنا، أن توقف الجيش الوطني عن التقدم تجاه منبج ليس وقف للمعركة، مبينًا أن هناك أنباء تؤكد أن التجهيزات تجري داخل الجيشان التركي والوطني السوري للانطلاق نحو منبج.

هذا، وأقدمت ميليشيات "سوريا الديمقراطية (قسد)"، على تدمير جسر عون الدادات الواصل ما بين مناطق سيطرتهم والمناطق المحررة، لتتوقف الحركة المدنية والتجارية بشكل كامل.

وفي سياقٍ ذي صلة، تظاهر عدد من شبيحة "نظام الأسد" أمام شاشات التلفزيون التابع للنظام للمطالبة بدخول جيش الأسد إلى منبج، إلا أن ميليشيا "قسد" أطلقت النار تجاههم وطردت مراسلي النظام ولاحقت أنصاره.

جدير بالذكر أنه لا يوجد أي تواجد لـ"قوات الأسد" داخل منبج، وإنما عناصر ميليشيا "قسد" يرتدون زي النظام في محاولة منهم لمنع دخول الجيش الوطني للمنطقة بحسب ما أعلن الرائد يوسف الحمود.




تعليقات