مُقرَّب من السلطان قابوس يكشف مفاجأة ستصدم "بن زايد" بعد صفعة قوية من دولة عربية

مُقرَّب من السلطان قابوس يكشف مفاجأة ستصدم "بن زايد" بعد صفة قوية من دولة عربية
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتبر كاتب عماني مقرب من السلطان قابوس، أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تلقى صفعة قوية من دولة عربية، وكشف في الوقت نفسه عن مفاجأة قريبة ستصدمه.

وقال الكاتب العماني عباس المسكري، في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر": "إن التونسيين وجهوا لطمة في وجه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، هذه اللطمة أكاد أجزم أنها ستجعله يفقد توازنه".

وبشأن المفاجأة الصادمة لـ"بن زايد"، أوضح "المسكري" أنه "حسبما وصلني، هناك لطمة ثالثة قادمة، حيث كانت اللطمة الأولى عمانية من خلال توقيع إتفاقية ترميم بيت العجائب الذي يعد رمزًا للتاريخ العماني في أفريقيا والذي أراد هدمه، وتتوالى اللطمات ولن استبعد اللطمة القاضية قريبًا".

وتابع الكاتب بقوله: "انتصرالشعب التونسي الحر إنها أيام بؤس لـ(بن زايد) وأعوانه إنها ليالي سوداء ممطرة بالخيبات، هي الحرية التي أراد لها (بن زايد) أن لا تكون ولكن الشعب التونسي العظيم قال له فلتذهب إلى الجحيم ولن تكون لك يد في وسطنا".

وكانت تقارير تحدثت عن محاولات من الإمارات وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لإنهاء التجربة الديمقراطية في تونس عن طريق وأد الثورة بمحاولات دفع الجيش لانقلاب عسكري على غرار مصر.

وتشهد العلاقات "الإماراتية - العمانية" توترات غير معلنة بسبب قضايا خلافية، أبرزها الحدود بين البلدين، والملف اليمني الذي تسعى سلطنة عمان لإنهاء الحرب فيه وإنهاء مشروع الإمارات بفصل الشمال عن الجنوب.




تعليقات