السلطات اللبنانية تسلم 5 لاجئين سوريين إلى نظام الأسد

السلطات اللبنانية تسلم 5 لاجئين سوريين إلى نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

سلمت السلطات اللبنانية، خمسة لاجئين سوريين، إلى نظام الأسد، بعد أن كانت اعتقلتهم في وقت سابق، رغم المناشدات الأممية والحقوقية بعدم تسليمهم.

وقالت "المؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان"، أمس الأحد، الأمن العام اللبناني نفذ عملية التسليم، يوم السبت الماضي، بعد أن طالب مدعي عام جبل لبنان القاضية، غادة عون، بترحيل اللاجئين السوريين الخمسة بعد إنهائهم عقوبة السجن في لبنان.

وناشدت المؤسسة، المنظمات الدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومكتب الحماية القانونية في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، بالكشف عن مصير اللاجئين، محملة السلطات اللبنانية ونظام الأسد مسؤولية أي ضرر يلحق بهم.

وفي سياق متصل، قال مدير "المؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان" المحامي نبيل الحلبي، عبر حسابه في "فيس بوك" أمس الأحد، إن سجن رومية في لبنان شهد احتجاجات لمعتقلين سوريين بعد تسليم اللاجئين.

وأضاف "الحلبي" أن المعتقلين طالبوا، وزارة الداخلية في لبنان بالكشف عن سياستها الجديدة بعد تعهد الوزيرة، "ريا الحسن" للمجتمع الدولي بعدم تسليم أي سوري قسرًا إلى نظام الأسد، حيث يواجه المعارضون الموت تحت التعذيب.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، وثقت في تقرير نشرته، في شهر مايو/أيار الماضي، قيام السلطات اللبنانية بترحيل 16 سوريًّا على الأقل، خمسة منهم لاجئون مسجلون لدى "مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

كما أكدت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، في تقرير لها في 28 من أغسطس/آب الماضي، أن لبنان رحلت 2447 لاجئًا بشكل قسري خلال الفترة الممتدة بين ما بين 13 من مايو/أيار  و9 من أغسطس/آب.
ويعاني السوريون في لبنان من ممارسات عنصرية من قِبل أجهزة الدولة التي تسيطر عليها ميليشيا "حزب الله" بهدف الضغط عليهم وإعادتهم إلى سوريا، رغم القتل والاعتقال الذي ينتظرهم من نظام الأسد وأفرعه الأمنية.




تعليقات