الجيش الوطني يرد على اتفاقية "قسد والأسد" حول منبج ويرسل تعزيزات عاجلة

الجيش الوطني يرد على إتفاقية "قسد والأسد" حول منبج ويرسل تعزيزات عاجلة
  قراءة
الدرر الشامية:

رد الجيش الوطني، مساء اليوم الأحد، على الاتفاق الذي أبرمته ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)" مع قوات النظام، عبر إرسال تعزيزات عسكرية عاجلة إلى محيط المدينة.

وقال القيادي في الجيش الوطني مصطفى سيجري، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن قواتهم اتجهت إلى منبج تحسبًا لأي عملية تسليم واستلام بين عصابات "قنديل" وعصابات "الأسد"، على حد وصفه.

وأضاف: "ندعو أهلنا الأحرار في منبج الكرامة والكبرياء للانتفاض في وجه عصابات (قسد) والنزول إلى الشوارع والساحات وقطع الطرقات وحماية المدينة من أي محاولة لتسليمها والغدر بأهلها".

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا، اليوم الأحد، شريطًا مصورًا، يظهر تعزيزات عسكرية ضخمة مؤلفة من عشرات السيارات العسكرية رباعية الدفع وهي في طريقها إلى أبواب مدينة منبج، تمهيدًا لاقتحامها في إطار عملية "نبع السلام" التركية.

يذكر أن وسائل إعلام كردية مقربة من "قسد" كشفت عن اتفاق جرى بين الميليشيات الكردية ونظام الأسد، برعاية روسية لدخول مدينتي منبج وعين العرب خلال الساعات القادمة.





تعليقات