حواجز "نظام الأسد" تطلب من سكان درعا أشياء غريبة.. تعرف عليها

حواجز "نظام الأسد" تطلب من سكان درعا أشياء غريبة.. تعرف عليها
  قراءة
الدرر الشامية:

بدأت حواجز "نظام الأسد في محافظة درعا، باتباع أسلوب لدعم اقتصادها المنهار بإجبار السكان على دفع المستحقات المالية المتعلقة بالمياه والكهرباء منذ عام 2011، رغم انقطاعها التام خلال تلك السنوات. 

وأفادت شبكة "درعا 24 " المحلية عبر صفحتها على "فيسبوك"، اليوم الثلاثاء، بأن حواجز نظام الأسد في محافظة درعا جنوب سوريا، لم تعد تكتفِ بطلب الهوية الشخصية من المواطنين، بل أصبحت تطلب منهم فواتير الكهرباء والماء.

وأوضحت الشبكة نقلًا عن مصادر محلية، أنّ هناك تعاونًا بين الحواجز العسكرية ومديرية الكهرباء والري في درعا، بغرض جمع الفواتير المتراكمة منذ سنوات، مؤكدة رصد حالات منعٍ للعديد من الأهالي من العبور وإرجاعهم، وذلك لعدم تسديدهم جميع فواتير الكهرباء والماء طوال السنوات التسع الماضية.

ويشكل تسديد الفواتير، عبئًا كبيرًا على الأهالي خاصة تلك المدن والبلدات التي كانت خارجة عن سيطرة النظام، ولم يصلها التيار الكهربائي منذ عام 2012 بشكل مطلق، وقد استبدل الأهالي حينها الكهرباء بالطاقة الشمسية أو مولدات الكهرباء.

كما عبر الأهالي في درعا عن استغرابهم من طلب الحواجز للفواتير وضرورة تسديدها، في الوقت الذي لا تزال فيها الكهرباء مقطوعة عن أغلب محافظة درعا، كما أن ورشات الكهرباء الخاصة بالإصلاح تعمل ببطء شديد وربما تحتاج سنوات حتى تنتهي.

ويذكر أن "نظام الأسد" ومنذ سيطرته على درعا منتصف العام الماضي، لم يقدم أي خدمات للمحافظة ويستمر في سياسة التضييق على السكان رغم أهمية المنطقة، وما تقدمه من إنتاج زراعي كبير.




تعليقات