"الجيش الوطني" يكشف مصير أسرى "تنظيم الدولة" لدى ميليشيا "قسد"

"الجيش الوطني" يكشف مصير أسرى "تنظيم الدولة" لدى ميليشيا "قسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

تعهد الجيش الوطني، اليوم الثلاثاء، باستلام أسرى "تنظيم الدولة" المحتجزين لدى ميليشيا سوريا الديمقراطية (قسد)" شمال شرق سوريا، في إطار الاستعداد للعملية التركية المرتقبة شرق الفرات.

وقال القيادي في الجيش الوطني ومدير المكتب السياسي في "لواء المعتصم"، مصطفى سيجري، إنه يجب على حزب العمال الكردستاني "بي كي كي" أن يتوقف عن ابتزاز العالم والتهديد بإطلاق سراح أسرى "تنظيم الدولة".

وأضاف "سيجري": "نعلن عن الاستعداد الكامل لتسلم أسرى عناصر (تنظيم الدولة) الموجودين في المنطقة من الولايات المتحدة الأمريكية، وعبر ترتيبات يمكن الاتفاق عليها والتعهد بضمان عدم فرار أي أسير".

وأكد "سيجري" على ضمان العمل بإجراء محاكمات عادلة للمتورطين بالجرائم والعمليات الإرهابية من خلال المحاكم السورية المختصة الموجودة في المنطقة، ووفق المعايير الدولية والإنسانية.

وأشار إلى أنهم سيعملون على إخضاع نساء وأطفال التنظيم إلى دورات إعادة تأهيل بإشراف مجموعات متخصصة وكوادر المركز السوري لمحاربة الفكر المتطرف، على حد قوله.

يذكر أن ميليشيا "قسد" هددت في وقت سابق بسحب الحراسة عن مراكز اعتقال عناصر "تنظيم الدولة" شمال شرق سوريا، في إطار استعدادها للتصدي لأي معركة مرتقبة يشنّها الجيش التركي في المنطقة.





تعليقات