مع قرب العملية العسكرية.. "الجيش الوطني" يوجه رسالة مهمة إلى أهالي شرق الفرات

مع قرب العملية العسكرية.. "الجيش الوطني" يوجه رسالة مهمة إلى أهالي شرق الفرات
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه "الجيش الوطني السوري"، رسالة مهمة إلى أهالي منطقة شرق الفرات، مع قرب بدء العملية العسكرية التركية في المنطقة الخاضعة لسيطرة ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)".

وقالت "هيئة الأركان العامة" في الجيش الوطني في بيانٍ لها، اليوم الثلاثاء: إن "ساعة اللقاء بالأهالي قد اقتربت، من أجل تخليص أهالي المنطقة من ميليشيا سوريا الديمقراطية".

وأكد رئيس الأركان، سليم إدريس، أن مختلف القوميات في المنطقة من عرب وآشوريين وتركمان وسريان، أن الأهالي وممتلكاتهم ومساجدهم وكنائسهم ستكون في أمان، وأن "الجيش الوطني" لا يضمر أي سوء لأهالي المنطقة.

وطلب البيان من عناصر ميليشيا "قسد" المكرهين على حمل السلاح والمغرر بهم رمي السلاح والتزام منازلهم، والاتعاظ مما حصل خلال عملية غصن الزيتون في مدينة عفرين قبل نحو عام ونصف.

وكان الجيش الوطني أعلن يوم الجمعة الماضي، على لسان رئيس أركانه سليم إدريس، عن استعداده عن استعداده للمشاركة في العملية التركية المرتقبة في المنطقة الآمنة شرق الفرات.





تعليقات