الجيش الوطني يكشف أعداد قواته المشاركة في معركة شرق الفرات المرتقبة

الجيش الوطني يكشف أعداد قواته المشاركة في معركة شرق الفرات المرتقبة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الجيش الوطني تعداد قواته التي ستشارك في معارك شرق الفرات المحتملة ضد الميلشيات الكردية، بعد يومين من إعلانه الاستعداد للمشاركة إلى جانب الجيش التركي بشكل رسمي.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني، الرائد يوسف حمود، في تصريحات صحفية، إن عدد المقاتلين الذين سيشاركون في عملية شرق الفرات المرتقبة يبلغ 14 ألف عنصر.

وأضاف "حمود" أن المشاركة بأعداد كبيرة تهدف إلى تحرير مناطق شرق الفرات من قبضة ميليشيات "سوريا الديمقراطية (قسد)".

مؤكدًا أن الهدف الأساسي يتمحور حول إعادة النازحين إلى منازلهم، وتخليص أهالي المناطق الشرقية، من إرهاب ميليشيات "الحماية الكردية"، المتمثل بالتجنيد الإجباري والتهجير والتغيير الديموغرافي، على حد وصفه.

وكان وزير الدفاع في "الحكومة السورية المؤقتة"، سليم إدريس، قد أكد خلال مؤتمر صحفي عقده للإعلان عن اندماج عدد من الفصائل العسكرية مع الجيش الوطني، أنهم سيشاركون في أي عملية عسكرية مرتقبة، قائلًا: "فيما يتعلق بشرق الفرات، فهذه الأراضي سورية، ومن واجبنا أن نقاتل في هذا الجزء من أرض سوريا الغالية".

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صرح في وقت سابق أن تركيا تعتزم توطين مليوني شخص في "المنطقة الآمنة" المزمعة التي ستمتد شرقًا من نهر الفرات في سوريا إلى الحدود العراقية، مؤكدًا أن الجيش التركي قد يبدأ عملياته العسكرية خلال الساعات القليلة المقبلة.





تعليقات