مسؤول حكومي في الكويت يحذر من انتشار ظاهرة خطيرة.. زواج من نوع جديد

مسئول حكومي كويتي يحذر من انتشار ظاهرة "الزواج الوهمي" بالبلاد
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه مسؤول حكومي كويتي، اليوم الثلاثاء، تحذيرًا من انتشار ظاهرة اجتماعية مؤرقة بالمجتمع الكويتي، وهي ظاهرة "الزواج الوهمي".

وأوضح نائب المدير العام لشؤون الرقابة ونظم المعلومات الكويتية، إبراهيم الناشي، أن هناك مواطنين تحايلوا على القانون وتزوجوا على الورق للحصول على الرعاية السكنية، ملوحًا باتخاذ إجراءات مشددة بحقهم، بحسب صحيفة "القبس" المحلية.

وقال "الناشي" إن "هناك مراقبة مستمرة"، لافتًا إلى اتخاذ إجراءات قانونية بحق عدد من الطلبات الإسكانية المخالفة.

وشدد أيضًا على أن المؤسسة اتخذت كذلك الإجراءات بوقف بدل الإيجار بحق الطلبات الإسكانية التي عرض على أصحابها ثلاثة أنواع من البدائل الإسكانية.

ويعاني الكويتيون من أزمة سكن منذ عقود، تفاقمت مع الأزمة المالية العالمية التي بدأت عام ألفين وثمانية، وازدات حدتها مع انخفاض أسعار النفط العالمية.

وبحسب "BBC" فإن الآلاف من الأسر الكويتية لا تجد مسكنًا تشتريه، وتضطرّ للإيجار بأسعار مرتفعة جدًا.

وقد دفع ذلك الكويتيين إلى تنظيم اعتصامات عديدة وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بوضع الحلول لهذه الأزمة المزمنة، وسط سعي الحكومة لإيجاد حلول للأزمة المتفاقمة.




تعليقات