"نظام الأسد" يصدر قرارًا صادمًا بحق الأطباء في مناطق سيطرته

نظام الأسد يصدر قرار صادم بحق الأطباء في مناطق سيطرته
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت نقابة الأطباء التابعة لحكومة النظام مؤخرًا قرارًا صادمًا، بحق الأطباء العاملين داخل مناطق سيطرة الأسد، الأمر الذي لاقى ردود فعل غاضبة.

وقال موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي، إن نقابة أطباء سوريا عممت قرارًا على جميع الأطباء، يقضي بمنع وصف الأدوية الأجنبية للمرضى والالتزام بالدواء الوطني فقط.

ونقل الموقع عن أمين سر النقابة الدكتور آصف الشاهر، قوله إن القرار يهدف إلى تشجيع الدواء الوطني، ومحاربة الشائعات المنتشرة في المجتمع بأن الدواء الأجنبي فعّال أكثر من مثيله الوطني.

 وأضاف "الشاهر" أن الأدوية الوطنية تخضع للرقابة بين الحين والآخر، ويتم سحب المنتج من الأسواق في حال وجود أية مخالفة، إضافة لإجبار الشركة الصانعة للدواء على دفع غرامات كبيرة.

ونوه "الشاهر" إلى أن الدواء الأجنبي غير خاضع للرقابة، ويوجد بواخر راسية قرب الشواطئ اللبنانية، وقراصنة تنتج أدوية بأسماء أجنبية ومزورة، ويتم إدخالها إلى سوريا عن طريق التهريب، وتباع بأسعار خيالية، مشيرًا إلى أن القرار حذر من هذه الأدوية.

وأكد "الشاهر" أن هناك العديد من الصيدليات في دمشق تحصل على كميات كبيرة من الأدوية المهربة من لبنان، وتقوم ببيعها بأرباح تفوق الـ 75%، وبأسعار تزيد عن عشرة أضعاف الأدوية الوطنية.

يذكر أن شريحة واسعة من السوريين تفضل الأدوية الأجنبية المستوردة على نظيراتها السورية، كونهم يعتقدون بفاعلية الدواء المستورد أكثر من الوطني، في ظل غياب الرقابة عن العديد من معامل الأدوية في سوريا.





تعليقات