بتوجيهات محمد بن سلمان.. خبر سار للسعوديين

بتوجيهات محمد بن سلمان.. خبر سار للسعوديين
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن برنامج "سكني" التابع لوزارة الإسكان السعودية، اليوم الأحد، عن خبار للسعوديين، وذلك بناءً على توجيهات ولي العهد محمد بن سلمان.

وذكر برنامج "سكني" في بيان صحافي اليوم، أنه تم "تمديد مبادرة دعم الدفعة المقدمة للمدنيين من القطاعين الحكومي والخاص، والمتقاعدين من مدنيين وعسكريين، ممن أتم 50 عامًا فأكثر حتى نهاية شهر مارس/آذار 2020".

 كما تمت إضافة خيار البناء الذاتي للمستفيدين من المبادرة، ممن هم على قوائم الانتظار في برنامج "سكني" من وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقارية، وفقًا للبيان.

وأوضح البرنامج، أن تمديد مبادرة يأتي حرصًا من وزارة الإسكان في الإسهام بتمكين المستفيدين ممن تنطبق عليهم شروط المبادرة الاستفادة من المبادرة والخيارات السكنية المتاحة فيها.

كما تهدف أيضًا إلى تقديم الدعم لأكبر عدد من المستفيدين تماشيًا مع رؤية 2030، لولي العهد، التي يعد برنامج الإسكان أحد برامجها بهدف رفع نسبة التملك إلى 70%.

وأشار إلى أن إجمالي المستفيدين من المبادرة خلال الفترة الماضية، وصل إلى نحو 4 آلاف مستفيد، بحسب صحيفة "سبق" السعودية.

ونوّه البرنامج إلى أن المبادرة تقدم للمستفيدين بالشراكة مع 16 جهة تمويلية، وهي عبارة عن قرض حسن يصل إلى نسبة 20% من قيمة العقار بحد أقصى 140 ألف ريال، إضافة إلى القرض العقاري المدعوم الذي تصل قيمته لـ500 ألف ريال، ليصل إجمالي ما يحصل عليه المستفيد بحد أقصى 640 ألف ريال.

وأضاف: مبادرة دعم الدفعة المقدمة تتيح للمستفيدين المسجلين على قوائم الانتظار في "الإسكان" والصندوق العقاري ثلاثة خيارات، بعد إضافة خيار البناء الذاتي بجانب خيار شراء الوحدات السكنية الجاهزة، أو شراء الوحدات السكنية تحت الإنشاء، ضمن مشاريع الوزارة بالشراكة مع القطاع الخاص.

يشار إلى أن مبادرة دعم الدفعة المقدمة للمدنيين تم اطلاقها في شهر فبراير/شباط العام الحالي، وتنتهي بنهاية شهر سبتمبر/أيلول 2019.

وتأتي حرصًا من برنامج "سكني" على إيجاد مزيد من الحلول الداعمة للمواطنين في تملك المساكن، وانطلاقًا من أهدافه لخدمة المواطنين باختلاف شرائحهم المتنوعة، وتسهيل حصولهم على الحلول السكنية والتمويلية المناسبة، ما يسهم في رفع نسبة التملك.

وتعاني السعودية من مشكلة سكنية، باتت تهدد الشباب، ويتطلب حل هذه الأزمة توفير مليون ونصف وحدة سكنية جديدة، بأسعار مناسبة لجميع الفئات المجتمعية، بحسب تقارير إعلامية سعودية.

وكان وزير الإسكان السعودي الأسبق، ماجد الحقيل، قال في تصريحات سابقة: "إن العرض المتوفر في السوق لا يتجاوز 25% من الطلب، فيما لا يجد 75 % من الفئات السكانية ما يناسب احتياجاتهم."

 وتعود أسباب الأزمة إلى عدة عوامل، منها عدم استقرار أسعار الأراضي، كما يساهم انخفاض العرض في السوق في رفع أسعار الوحدات السكنية، بما يفوق قدرة المواطنين ذوي الدخل المحدود على الدفع.



تعليقات