في ظل الفلتان الأمني.. مسلسل الاغتيالات يعود إلى مناطق درع الفرات شمال حلب

في ظل الفلتان الامني.. مسلسل الاغتيالات يعود إلى مناطق درع الفرات شمال حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

عاد مسلسل الاغتيالات إلى الواجهة من جديد، في ظل الفلتان الأمني الكبير الذي تعيشه مناطق سيطرة "درع الفرات" في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

وقالت مصادر ميدانية، إن عنصرين اثنين من حركة "أحرار الشام" قتلا في منطقة ترحين شمال مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وأضافت المصادر أن مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية أقدما على إطلاق النار بشكل مباشر على مهجّرين اثنين من محافظة حمص، يعملان ضمن صفوف حركة "أحرار الشام"؛ ما أسفر عن مقتلهما على الفور.

من جانب آخر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني وميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية (قسد)" قرب قرية أم جلود شمالي غربي مدينة منبج في ريف حلب الشرقي.

يذكر أن مناطق سيطرة الجيش الوطني في ريف حلب الشمالي، تشهد انفلاتًا أمنيًّا، يتمثل بعمليات الاغتيال والتفجيرات المتكررة التي تطال المدنيين والعسكريين على حد سواء، وتتركز في الأسواق الشعبية والتجمعات السكنية، حيث يتهم الجيش الوطني عبر تصريحات رسمية ميليشيات "الوحدات" الكردية بتنفيذ هذه العمليات.











تعليقات