قيادي في الجيش الوطني يهاجم زعيم المعارضة التركية بسبب الأسد

قيادي في الجيش الوطني يهاجم زعيم المعارضة التركية بسبب الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

شن القيادي في الجيش الوطني مصطفى سيجري هجوما حادا على زعيم المعارضة التركية كليشدار أوغلو عقب دعوته لشخصيات موالية لنظام الأسد لحضور مؤتمر في إسطنبول اليوم السبت.

وقال "سيجري" في سلسلة تغريدات عبر حسابه تويتر: "استضافة كليشدار أوغلو لشخصيات ارهابية موالية لبشار الأسد في مؤتمر إسطنبول اليوم، أمر غير أخلاقي وفيه إهانة لدماء الشهداء السوريين والأتراك على حد سواء".

ووصف رئيس المكتب السياسي في لواء المعتصم هذه الدعوى بـ"خطوة استفزازية"، معتبرا أن "فيها مخالفة متعمدة ومحاولة لتفشيل التحالفات القائمة بيننا وبين أنقرة في حربنا المشتركة ضد الارهاب".

وتساءل "سيجري": "ما هو موقف السيد كليشدار أوغلو لو أننا عقدنا مؤتمرًا دوليًا في عفرين واستضفنا شخصيات تركية ارهابية من حزب العمال الكوردستاني بدعوى حل الأزمة الحالية في شمال شرق سورية؟!".

ووجه خطابه إلى "كليشدار" قائلا:  "لا يمكن لنا أن ننظر إلى خطواتك هذه إلا في سياق دعم ارهاب الأسد، وعلى حساب شعبنا ومصالح شعبك".

وطالب القيادي في الجيش الوطني "الحكومة التركية باتخاذ الإجراءات المناسبة لوقف محاولات إعادة شرعنة الأسد ونظامه الإرهابي الداعم الرئيس لتنظيم PKK الارهابي، والمجموعات الارهابية التي نفذت عدد من الهجمات الارهابية داخل الأراضي التركية ومنها هجمات الريحانية وأدت لاستشهاد أكثر من 50 مواطن تركي".

كما دعا "السوريين والحقوقيين المقيمين في تركيا المسارعة لرفع دعاوي في المحاكم التركية بحق الشخصيات الارهابية الموالية للأسد والمشاركة في مؤتمر اسطنبول اليوم، والمتورطين في قتل أكثر من مليون مواطن سوري، والعشرات من الجنود الأتراك من خلال دعم عصابات الارهابي معراج أورال".

وتستعد مدينة إسطنبول تستعد اليوم لاستضافة "مؤتمر سوريا الدولي" الذي يُشرف على تنظيمه "حزب الشعب الجمهوري" التركي المعارض، بعدما أعلن في وقتٍ سابق من الشهر الجاري أنّه سيدعو إلى المؤتمر الأطراف السورية المعارضة وممثلين عن نظام الأسد.

وبحسب ما قالت مصادر في الحزب أنه سيشارك في المؤتمر زعيم الحزب كمال كليتشدار أوغلو، ورئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو، إضافةً إلى عدد من الشخصيات السياسية والأكاديمية، من مختلف الدول.

وفي ما يخص أهداف المؤتمر، ستتركز على تقديم المساعدة والإضافة إلى الجهد الدولي الساعي لإيجاد حل لـ"الأزمة السورية"، بحسب ما أعلنت صحيفة "يني شفق" التركية.





تعليقات