معلم يعتدي بطريقة وحشية على طفلة داخل إحدى مدارس الأسد في ريف دمشق

معلم يعتدي بطريقة وحشية على طفلة داخل إحدى مدارس الأسد في ريف دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتدى أحد المعلمين الموظفين ضمن مديرية التربية والتعليم التابعة لحكومة النظام في ريف دمشق على طفلة في الصف الثاني الابتدائي، بطريقة وحشية ما أسفر عن دخولها في غيبوية استمرت يومًا كاملًا.

وقال مركز "الغوطة الإعلامي": إن الطفلة "ريبال شلهوب" دخلت في غيبوبة دامت 24 ساعة، نتيجة تعرضها للضرب من قبل مدير مدرستها "جلال الدين زيدان" داخل بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي.

ونقل المركز عن مصدر مطلع من أبناء البلدة قوله إن والد الطفلة المدعو "رياض شلهوب" رفض الادعاء على مدير المدرسة، خوفًا من سطوته الأمنية.

وأضاف المصدر أن عددًا من الطلاب امتنعوا عن الدوام في المدرسة خوفًا من تعرضهم للمصير ذاته، ما تسبب في حالة من الغضب والاستياء بين الأهالي.

في حين تسببت معلمة قبل عدة أيام بكسر أنف الطفل "محمد قنواتي" داخل مدرسة أبي أيوب الأنصاري في منطقة الأنصاري بمدينة حلب نتيجة ضرب وجهه بالمقعد عدة مرات بطريقة وحشية بسبب نومه أثناء الحصة التدريسية.

يذكر أن ظاهرة الضرب منتشرة بكثرة داخل المدارس التابعة لحكومة النظام، في حين يعتبر البرنامج التعليمي في مناطق سيطرة الأسد من أسوأ البرامج التعليمية وأكثرها تخلفًا على مستوى العالم، وفق مؤشرات التصنيف العالمية، في ظل انتشار الفساد الإداري وسوء البنية التحتية للمدارس وضعف التجهيزات التقنية.




تعليقات