بعد النوم بالشارع.. ظاهرة خطرة تنتشر بين الأطفال داخل مناطق نظام الأسد في حلب

بعد النوم بالشارع.. ظاهرة خطرة تنتشر بين الأطفال داخل مناطق نظام الأسد في حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صفحات موالية عن انتشار ظاهرة جديدة وخطرة بين الأطفال داخل مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، في ظل انفلات أمني غير مسبوق تعيشه المدينة عقب سيطرة نظام الأسد عليها قبل نحو ثلاثة أعوام من الآن.

ونشرت شبكة "أخبار حي الزهراء" الموالية صورة تظهر عددًا من الأطفال وهم يشربون "النرجيلة" قرب قلعة حلب، دون أدنى رقابة من نظام الأسد، الأمر الذي أسفر عن ردود فعل غاضبة بين سكان المناطق الموالية.

ورصدت شبكة الدرر الشامية بعض التعليقات الغاضبة حول الحادثة، حيث علقت الصيدلانية أميرة حسون "لك يأركلو ولا ينخطفو، بلاء أخف من بلاء، حسبنا الله بس وين وصلنا" في إشارة إلى الانفلات الأمني الذي تعيشه المدينة.

من جانبها قالت سحر الكاشتو " ياعيب عالأهل يلي بجيبوا وبيشلفوا بالشارع، والحمد لله مافي رقابة ولا حدا مسؤول عن هالشي يلي عم يصير" في إشارة لعدم اكتراث نظام الأسد في معالجة مثل هكذا ظواهر.

وكانت الشبكة قد نشرت في وقت سابق صورًا تظهر انتشار ظاهرة الأطفال المشردين ونومهم بالشوارع داخل مدينة حلب معلقةً عليها "مشاهد مأساوية صادمة، عشرات الأطفال المشردين يفترشون شوارع حلب بالعراء يوميًّا دون أيّ مُعيل أو مأوى لهم"

يذكر أن مدينة حلب تعاني انتشار العديد من الظواهر الخطرة والدخيلة على المجتمع السوري في ظل سيطرة نظام الأسد، أخطرها حوادث الاغتصاب بحق الأطفال، حيث صرحت الطبابة الشرعية التابعة لحكومة النظام في المدينة عن تسجيل حالة اغتصاب واحدة كل يومين في حلب، منوهةً إلى أن معظم الضحايا هم من الأطفال.




تعليقات