الموالون في مناطق الأسد محرومون من اللحوم لارتفاع أسعارها

نصف السوريين في مناطق الأسد محرومون من اللحوم لارتفاع أسعارها
  قراءة
الدرر الشامية:

يعاني السوريون في مناطق سيطرة نظام الأسد، من تردي الأوضاع الاقتصادية، وانخفاض القدرة الشرائية، جراء ارتفاع الأسعار الذي رافق انخفاض سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وقال رئيس جمعية اللحامين في دمشق، أدموند قطيش، في تصريحات لجريدة "الوطن" الموالية، إن أكثر من نصف السوريين محرمون من اللحوم، جراء ارتفاع أسعار وانخفاض دخلهم

وأضاف "قطيش"، أن ارتفاع السعر يرافقه جمود بالأسواق يعود سببه لانخفاض القدرة الشرائية لدى المستهلك، ويدفع اللحامين للذبح بكميات قليلة وفقًا لقدرتهم على تصريف المنتج، مبينًا أن سعر الكيلوغرام من الهبرة يتراوح بين 7500 و 8 آلاف ليرة، وأنه وفقًا لهذا السعر فإن فئة محددة في المجتمع هي الوحيدة القادرة على الشراء.

وبيّن "قطيش" أن قلة الطلب ملحوظة في السوق بشكل واضح سواء على لحوم العواس أو العجول، مبينًا أنه إضافة إلى ارتفاع السعر فإن الاستهلاك انخفض إلى نحو 40 بالمئة بعد عيد الأضحى.
 
ووفقًا لـ"قطيش"، فإن ارتفاع أسعار لحوم الغنم والبقر لا يتوافق أبدًا  مع موجة الغلاء الأخيرة، ملمحًا إلى عمليات التهريب المنظمة لدول الجوار بإشراف من وصفهم بالمتنفذين، مطالبا بإشباع السوريين من اللحوم قبل غض الطرف عن تهريبها.

ويذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد، شهدت موجة غلاء كبيرة مترافقة بانهيار الليرة السورية التي لامست 700 ليرة مقابل 1دولار أمريكي، وهو الانخفاض الأكبر لها.



تعليقات