نقابة أطباء الأسد تفصل 170طبيبًا في إدلب لإنقاذهم السوريين

نقابة أطباء الأسد تفصل 170طبيبًا في إدلب لإنقاذهم السوريين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس فرع نقابة أطباء إدلب التابعة لنظام الأسد عزت بيطار عن شطب 170 طبيبًا من قيود النقابة لتعاملهم مع المنظمات الإرهابية حسب تعبيره.

وأضاف بيطار في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن الموالية للنظام أن عدد الأطباء لدى النقابة في محافظة إدلب 1034 طبيبًا، مؤكدًا أن الموجودين في مناطق سيطرة النظام نحو 120 أما البقية خارج البلاد ونسبتهم كبيرة أو داخل المحافظة.

وفيما يتعلق بالأطباء الذين لم يسددوا رسومهم أوضح بيطار أن النقابة حاولت قدر المستطاع التساهل في هذا الموضوع حتى في مسألة فرض الغرامات، مؤكدًا أنه تم شطب نحو 50 طبيبًا لعدم تسديدهم الرسوم المالية وهم خارج البلاد ولم يتواصلوا مع النقابة منذ سنوات، منوهًا أن شطبهم مؤقت لحين تسديد الرسوم ودون أية مساءلة.

بدورهم ناشطون في محافظة إدلب أكدوا لـ"شبكة الدرر الشامية" أن نظام الأسد يريد الانتقام من الأطباء الذين يعالجون المصابين بقصف نظام الأسد والاحتلال الروسي عبر فصلهم من النقابات، مؤكدين أن بعض الأطباء جرى شطب شهادتهم من وزارة التعليم العالي كإجراء عقابي من النظام لوقوفهم في صف الضحية.

وسبق أن فصلت نقابة المحامين التابعة لنظام الأسد نحو 400 محامي من النقابة من أصل ألف، بزعم خروجهم عن الخط الوطني.

ومن بين المفصولين محامون انتسبوا إلى المحاكم الثورية كقضاة شرعيين ومنهم من انتسبوا إلى منظمة الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" وآخرون إلى "الائتلاف الوطني" لقوى الثورة والمعارضة السورية.

 وتأتي ممارسات نظام الأسد في فصل أصحاب الكفاءات داخل محافظة إدلب، في إطار سياسته الطائفية والعنصرية بحق أبناء المناطق الثائرة الخارجة عن سيطرته.



تعليقات