عبوة ناسفة تستهدف ضابطًا في قوات الأسد بدرعا

عبوة ناسفة تستهدف ضابطًا في قوات الأسد بدرعا
  قراءة
الدرر الشامية:

استهدف مجهولون سيارة عسكرية تقل ضابطًا في قوات الأسد بعبوة ناسفة بالقرب من بلدة بصر الحرير بريف درعا الشرقي، وذلك بعد يوم من استهداف حافلة تقل ضباطًا وعناصر في ريف السويداء الغربي الملاصق.

وأفاد تجمع "أحرار حوران" عبر قناته على تليغرام  بأن العبوة الناسفة استهدفت سيارة عقيد يتبع للفرقة الخامسة مساء أمس الأحد على الطريق الواصل بين بلدة بصر الحرير ومدينة إزرع ما أدى لإصابته ومرافقه بجروح متفاوتة.

وتبنى تنظيم الدولة يوم أمس استهداف حافلة مبيت لقوات النظام بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي ما أدى لسقوط قتلى وجرحى بحسب ما تناقلت صفحات محلية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وشهد حوض اليرموك في ريف درعا الغربي يوم أمس توترًا بين الأهالي والمخابرات الحوية التابعة للنظام بعد اعتقال أحد حواجزها مدنيًّا من سكان بلدة حيط، ما دفع الأهالي لإقامة حاجز على طريق تسيل سحم الجولان بالقرب من حاجز المخابرات الجوية والتهديد باتخاذ خطوات تصعيدية ما لم يطلق سراح المعتقل.  

وتعيش محافظة درعا حالة من التوتر وارتفاعًا ملحوظًا في عمليات الاغتيال التي تطال عناصر وضباطًا في قوات الأسد إضافة إلى عناصر سابقين في الجيش الحر انضموا إليهم؛ ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار النظام في مضايقة الأهالي واعتقالهم منذ سيطرته على المنطقة بموجب اتفاق التسوية المزعومة منتصف العام الماضي.



تعليقات